• شدوه حي.. توقيف شخص متلبس بمحاولة اغتصاب طفل في طنجة (فيديو)
  • لمدة سنتين.. الرجاء يضع علامة “صوفاك” على قمصانه (صور)
  • من عدنان مرورا ب”قاصرات الزميج” وصولا إلى نعيمة.. صدمة وسط المغاربة جراء تصاعد الجرائم المرتكبة ضد الأطفال
  • نواحي تارودانت.. فتاة تضع شكاية ضد والدها تتعلق بزنا المحارم والاستغلال الجنسي
  • دعارة 2.0.. غضب واستياء عارم من فيديوهات “روتيني اليومي”
عاجل
الإثنين 03 فبراير 2020 على الساعة 11:05

وضعوا تحت الحجر الصحي وسيخضعون لفحوصات طبية.. مدير مديرية الأوبئة يكشف وضعية المغاربة العائدين من ووهان

وضعوا تحت الحجر الصحي وسيخضعون لفحوصات طبية.. مدير مديرية الأوبئة يكشف وضعية المغاربة العائدين من ووهان

أكد مدير مديرية الأوبئة ومكافحة الأمراض في وزارة الصحة، محمد اليوبي، أن المغاربة العائدين من مدينة ووهان الصينية، التي وضعت تحت الحجر الصحي بعد انتشار فيروس كورونا، في “حالة جيدة جدا”.

وقال اليوبي، في تصريح للصحافة، أمس الأحد (2 فبراير)، على هامش استقبال مجموعة من 97 مواطنا مغربيا أعيدوا من مدينة ووهان، في مستشفى سيدي سعيد في مكناس، “سنقوم بين اليوم والغد بأخذ عينات لإجراء اختبارات فيروسية في مختبر خاص، من أجل التحقق من أنهم لا يحملون الفيروس، وسيتم الاحتفاظ بهم تحت المراقبة الطبية خلال الفترة التي يمكن خلالها افتراضا الإصابة المرض”.

وأضاف أنه حتى الآن “كل شيء يجري كما كان متوقعا”، مسجلا أن “الأشخاص العائدين يقيمون بشكل مريح في غرف هذه المنشأة الطبية التي خضعت للترميم”.

وأشار المسؤول الى أن “جميع التجهيزات والمعدات في المستشفى جديدة، بما فيها الشق المتعلق بالإيواء، من أجل تأمين الراحة وسلامة مواطنينا وأسرهم”.

وذكر اليوبي أيضا بأن “عملية إعادة المواطنين تم إعدادها بعناية فائقة بتنسيق تام بين مجموع المتدخلين، وخصوصا مصالح الوزارة والقطاع الصحي والقوات المسلحة الملكية ووزارة الشؤون الخارجية، ووزارة الداخلية والدرك الملكي، تطبيقا للتعليمات الملكية السامية”.

وكانت رحلة خاصة للخطوط الملكية المغربية تحمل مغاربة ووهان قد حطت اليوم الأحد بمطار بن سليمان، وعلى متنها 167 شخصا، منهم 52 سيدة.

وتمت عملية إعادة هؤلاء طبقا للتعليمات السامية للملك محمد السادس، وبتنسيق بين جميع القطاعات المعنية.

وتم تخصيص فريق مكون من أطباء وممرضين، مدنيين وعسكريين، لمرافقة العائدين من إقليم ووهان حتى مواقع استقبالهم في مستشفى سيدي سعيد في مكناس والمستشفى العسكري محمد الخامس في الرباط، حيث تم وضعهم تحت المراقبة الطبية الدقيقة لمدة 20 يوما من طرف فرق طبية وتمريضية مكونة ومدربة لهذا الغرض.

وقد تمت تهيئة المستشفيين بعناية دقيقة وجهزا بكل الآليات الطبية الضرورية للتكفل في أفضل الظروف بهؤلاء المواطنين، وضمان سلامتهم وسلامة أسرهم مع توفير شروط الراحة خلال مدة المراقبة.

وأكدت وزارة الصحة مجددا عدم تسجيل أي حالة مرضية نتيجة الفيروس الجديد حتى الآن مبرزة أنها ستواصل إطلاع المواطنين بشكل منتظم على مستجدات المتابعة الطبية للأشخاص العائدين وكذا على تطور الوضعية المرتبطة بحالة الطوارئ الدولية بخصوص المرض.