• زاكورة.. مختل عقليا يقتل شابا عشرينيا ب”كومية”
  • مدرب الزمالك المؤقت: مستعد لقيادة الزمالك ضد الرجاء… وفزت على الرجاء في نهائي 2002
  • الناظور.. إغلاق معهد لوبي دي فيغا الإسباني بعد تسجيل ثاني حالة إصابة بفيروس كورونا
  • لقاو عندها نصف مليار.. طالبة مغربية دارت لاباس من “البورنو”
  • الروس علاش قادين.. بوتين يعلن عن لقاح روسي ثان ضد كورونا
عاجل
الأربعاء 06 مايو 2020 على الساعة 17:00

في يومهن العالمي.. صندوق الأمم المتحدة للسكان يشيد بدور القابلات ويدعو إلى الاستثمار في المهنة

في يومهن العالمي.. صندوق الأمم المتحدة للسكان يشيد بدور القابلات ويدعو إلى الاستثمار في المهنة

دعا صندوق الأمم المتحدة للسكان، رفقة الجمعية المغربية للقابلات والجمعية الوطنية للقابلات بالمغرب، إلى مزيد من الاستثمار في مهنة التوليد “القبالة”، لأنها تعتبر إحدى أهم ركائز خدمات الصحة الجنسية والإنجابية.

وجاء في بلاغ مشترك للصندوق والجمعيتين بمناسبة اليوم العالمي للقابلات (5 ماي)، أن “هذا اليوم هو تكريم لمهنة القبالة البطولية والدعوة لمزيد من الاستثمارات في المهنة لأنها أساسية لصحة الأم والطفل”.

وتلعب القابلة، حسب المنظمة الأمية، “دورا حاسما في الحد من الوفيات والأمراض النفاسية ووفيات الرضع، وتُساهم بالتالي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة”.

كما اعتبرت المنظمة “القابلات فاعلاً أساسياً أثناء وبعد الولادة، ويدعمن الجهود الوطنية لتنظيم الأسرة ومكافحة التعفنات المنقولة جنسياً والكشف عن سرطانات الإناث”.

وأفاد البلاغ أنه “في ظل مواجهة تفشي جائحة فيروس كُورونا، بيّنت القابلة، على غرار كافة المهنيين الصحيين، التزامها الثابت بإنقاذ العديد من الأرواح معرضة حياتها للخطر”.

ويرى صندوق الأمم المتحدة للسكان حسب ما جاء في البلاغ المشترك أن “هناك حاجة للاستثمار في اليد العاملة للقبالة حتى يتسنى لجميع النساء والرضع الحصول على الرعاية اللازمة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030”.

وتعتمد القابلات حسب نفس البلاغ، أيضا على التقنين الذي يعترف بدور المهنة ويوضح مسؤولياتها ويحدد الصلاحيات المسندة إليها.

وفي المغرب، توجت سنة 2020، التي أعلنت سنة دولية للقِبالة، بموافقة مجلس الحكومة على مرسوم تطبيق القانون 44/13 المتعلق بممارسة مهنة القبالة.

ورحب صندوق الأمم المتحدة للسكان والجمعيات المهنية للقبالة بهذا التقدم، حيث اعتبروه “ثمرة التعاون الوثيق مع وزارة الصحة”، كما أوضحوا في البلاغ ذاته “أنهم  ملتزمون بمواصلة جهودهم من أجل تحقيق مشروع إنشاء الهيئة الوطنية للقابلات، الأمر الذي سيمكن من التوفيق بين جودة الخدمات وحماية النساء واستقلالية القابلات”.