• رئيس الوزراء الكندي لمغاربة كندا: أتمنى لكم حفلة عيد عرش لا تنسى
  • اللي فرط يكرط.. لوطيل اللي دارو “الفيشطة بالرغوة” فمراكش سدو ليهم (صور)
  • عطاوه 5 سنين ديال الحبس.. قتال المشاش حصل فبريطانيا!
  • البروفيسور إبراهيمي: شكرا جلالة الملك على مقاربتكم الإنسانية
  • فضحاتهم الشهب.. عريس بات عند البوليس فطنجة
عاجل
الأربعاء 07 يوليو 2021 على الساعة 19:50

وصلنا لـ43 حالة إصابة بالمتحور دلتا.. وزارة الصحة تجدد تحذيرها من انتكاسة وبائية جديدة

وصلنا لـ43 حالة إصابة بالمتحور دلتا.. وزارة الصحة تجدد تحذيرها من انتكاسة وبائية جديدة

جددت وزارة الصحة، مجددا، من انتكاسة الوضع الوبائي في المغرب، خاصة بعد تسجيل تسجيل بعد ظهور حالات إصابة بالسلالات المتحورة سريعة الانتشار والعدوى.

وكشفت وزارة الصحة، في بلاغ لها، أن منظومة اليقظة الجينومية سجلت من الحالات الناتجة عن السلالات المتحورة لفيروس السارس كوف من بينها 43 حالة ناتجة عن المتحور دلتا في أربع جهات بالمغرب.

وقالت الوزارة إنه “للأسبوع الثاني على التوالي، سجلت المنظومة الوطنية لليقظة والرصد الوبائي ارتفاعا متسارعا في عدد الحالات الجديدة المؤكدة بكوفيد-19، وكذا ارتفاعا في عدد الحالات الحرجة، الأمر الذي ينذر بانتكاسة وبائية جديدة في حال استمرار لامبالاة المواطنين واستهتارهم وعدم تقيدهم بالإجراءات الوقائية والحاجزية”.

ووصفت الوزارة هذا الوضع بـ”المقلق”، والذي يأتي في سياق رفع القيود عن السفر الدولي وإعادة استئناف الأنشطة الاجتماعية والرياضية والثقافية مع الرفع المتقدم لقيود الحجر الليلي والتنقلات الداخلية.

ولتجنب اللجوء إلى تشديد الإجراءات، حذرت الوزارة المغاربة من الاستهانة “بهذا الخطر المحدق ببلادنا، خاصة بعد ظهور حالات إصابة بالسلالات المتحورة سريعة الانتشار والعدوى، حيث سجلت منظومة اليقظة الجينومية مجموعة من الحالات الناتجة عن السلالات المتحورة لفيروس السارس كوف من بينها 43 حالة ناتجة عن المتحور دلتا في أربع جهات بالمغرب”.

وأضاف المصدر ذاته أنه “مع كل هذه المعطيات، فإنه يلاحظ بكل أسف تراخ تام بل انعدام احترام التدابير الاحترازية والوقائية السهلة والبسيطة وغير المكلفة، بالرغم من التنبيهات المستمرة لوزارة الصحة”.

وأكدت الوزارة أن “أخذ جرعتي اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد لا يمنع من حمل ونقل الفيروس، كما أن المناعة الجماعية تستوجب تلقيح أزيد من ثلثي الساكنة على الأقل، وبالتالي لابد من الاستمرار في التقيد بالإجراءات الوقائية، بالنسبة للأشخاص الملقحين وغير الملقحين”.

ودعت الوزارة المغاربة إلى “التقيد الصارم بالتدابير الوقائية وهي: التباعد الاجتماعي وتفادي التجمعات غير الضرورية، والارتداء السليم للكمامة، وعدم لمس الفم والأنف والعينين قبل تعقيم اليدين، والغسل المتكرر لليدين بالماء والصابون أو بالمطهر الكحولي”.