• بعد المطالبة بإقالة أخنوش.. جدل قانوني داخل المجلس الجماعي لأكادير
  • فلوس صحيحة.. مجلس المنافسة يكشف أرباح شركات توزيع المحروقات
  • وصفتها بـ”البئيسة”.. نقابة تنتقد مخرجات الحوار القطاعي وتطالب بإدماج “الأساتذة المتعاقدين” دون “لف أو دوران”
  • الركراكي: المهمة لن تكون سهلة أمام منتخب باراغواي… ولن أقوم بالكثير من التغييرات
  • متنافسون مغاربة وعالميون.. الداخلة تحتضن بطولة “ولي العهد الأمير مولاي الحسن للكايت سورف 2022”
عاجل
الثلاثاء 20 سبتمبر 2022 على الساعة 17:05

فاجعة الحي الجامعي بوجدة.. الصّمت والخوف في انتظار نتائج التحقيق!

فاجعة الحي الجامعي بوجدة.. الصّمت والخوف في انتظار نتائج التحقيق!

‎كشف أحد الطلبة المقيمين في الحي الجامعي
‎ بجامعة محمد الأول في وجدة عن آخر مستجدات فاجعة الحريق الذي اندلع في أحد أجنحة الحي، والذي أودى بحياة طالبين.

لجنة وزارية
‎وقال مصدر موقع “كيفاش” إن لجنة وزارية حلت، صباح اليوم الثلاثاء (20 شتنبر)، بالحي الجامعي لمعاينة مكان الحريق.
‎وأضاف الطالب أن “اللجنة دارت دورة في الحي كامل، ودخلو حتى للجناح ديال البنات”.
‎ولفت إلى أنه “ما فهمتش علاش هاد اللجنة ما جاتش ملي وقع الحريق علاش حتى لدابا عاد جاو؟”.

أطراف حسام!
‎وتابع الطالب في حديثه للموقع: “دابا المستجد اللي كاين هو شي دراري معانا طلعو للجناح اللي تحرق مع الجوج دالصباح، ودخلو للغرفة اللي كان فيها حسام ولقاو بقايا ديال الدم وقلبو تحت الفراش لقاو أطراف من يد ورجل حسام، وبقاو كيعيطو للإسعاف”.
‎وواصل حديثه: “ملي جات الإسعاف طلعو وخرجو داك الشي في ميكة، المشكل مورا ما طفات العافية كاع الطلبة طلعو للغرف ديالهم باش ياخذو حوايجهم ما يمكنش ما يشوفوش داك الشي حتى اليوم عاد يلقاوه ما بقينا فاهمين والو”.
‎وزاد المصدر ذاته أنه “دابا كيقولو فاتحين تحقيق، والإدارة كتقول حنا غير مسؤولين على الحريق والطلبة هما السبب، بحال يلا بغاو يلصقو كلشي في الطلبة”.
‎وحاول موقع “كيفاش” الاتصال بمدير الحي الجامعي مرات عديدة من أجل التأكد من صحة هذه الأنباء، إلا أن هاتفه ظل يرن دون أن يجيب.

مكتب “أنوسك” ضارب الطم!
‎ومن جهة أخرى، تواصل موقع “كيفاش” مع المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية لمعرفة آخر المستجدات.
‎ورفض مكتب “أنوسك” الكشف عن مستجدات التحقيق أو أي تفاصيل بخصوص الفاجعة التي عرفها الحي الجامعي الأسبوع الماضي، مكتفيا بالقول إنه “ليس هناك أي مستجد”.

شنو وقع؟
‎يوم الاثنين (12 شتنبر)، اندلع حريق في الحي الجامعي المذكو، ما تسبب في إصابة حوالي 24 طالبا بحروق وحالات اختناق، وحالة صدمة نفسية، وجروح وإصابات أخرى، تم نقلهم جميعا إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي الفارابي بوجدة.
‎وإثر ذلك، وجه جلالة الملك محمد السادس تعليماته السامية من أجل نقل طالبين كانوا مصابين بحروق بالغة الى المستشفى المتخصص في علاج الحروق بالدار البيضاء عبر مروحية خاصة لتلقي العلاجات اللازمة، قبل أن توافيهما المنية.

‎إقرأ أيضا:صدمة بعد وفاة طالبين.. تفاصيل فاجعة الحي الجامعي لوجدة (صور وفيديوهات)