• بتعليمات ملكية.. حركة انتقالية في صفوف أكثر من 1800 من رجال السلطة
  • واد زم.. عامان حبسا نافذا لمدونة بسبب ازدراء الأديان
  • الأمم المتحدة: الجزائر مهددة بالجوع!
  • ليلة الرُّعب في كابو نيغرو.. النيابة العامة تُحقق في دوافع حريق “كدية الطيفور”
  • معبر سبتة.. مباحثات مغربية إسبانية لمواجهة التهريب المعيشي
عاجل
الأربعاء 27 يوليو 2022 على الساعة 13:00

ردّو بالكم.. “أكوا بيبا” تفسد متعة السباحة في شواطئ الشمال (صور)

ردّو بالكم.. “أكوا بيبا” تفسد متعة السباحة في شواطئ الشمال (صور)

مع حلول فصل الصيف من كل عام، تنغص قناديل الأكوا بيبا البحرية، على مرتادي شواطئ شمال المملكة، متعة السباحة.

ويشتكي المصطافون من تكاثر الكائن الرخوي بكل من شواطئ مدينة مرتيل وريستنكا والمضيق، ومدينة الفنيدق، حيث تترك لسعاتها آثار التهابات وتهيجات شديدة في الجلد.

وانتشرت خلال الأيام الماضية، صور وفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، توثق تعرض عدد من المواطنين للسعات القناديل التي غزت الشواطئ، مرفقة بشهاداتهم حول تعرضهم للسع في ممناطق مختلفة من أجسادهم.

ماشي مسمومة

في تصريح لموقع “كيفاش”، أوضح الدكتور عبد الله المرتقي، الأخصائي في الأمراض الجلدية، أن “قناديل البحر المنتشرة في شواطئ الشمال ليست سامة، وبالتالي فهي لا تشكل خطرا جديا على صحة من تعرض لها”.

وأكد الطبيب الأخصائي، على “ضرورة التوفر على مستلزمات الإسعافات الأولية، ذلك أن التدخل الطبي اللازم في حال حدوث لسع هو نفسه الخاص بعلاج الجروح”.

ولفت المرتقي، إلى أن” لسعات القناديل تشكل خطورة فقط إن كان موضع اللسع في مناطق حساسة من الجسم مثل العين أو الأنف وغيرها”، مشددا على “ضرورة وقاية الالتهاب من التعفنات حتى لا يتفاقم الوضع”.

ردو بالكم

ومن جهته، أبرز عثمان زاكي، فاعل جمعوي بمدينة تطوان، في اتصال مع موقع “كيفاش”، أن “قناديل البحر منتشرة على طول الشريط الساحلي لشواطئ الشمال”.

وأوضح زاكي، أن “لسعات الأكوا بيبا تتسبب في تشنجات في العضلات وحروق جلدية تعيق المتعرض لها من إتمام نشاط السباحة”.

ودعا الفاعل الجمعوي، إلى “أخذ الحيطة والحذر وتفادي السباحة في الأماكن التي تتواجد فيها القناديل بكثرة”.