• ذكرى تأسيس الأمن الوطني.. 65 سنة من التضحيات للحفاظ على استقرار وأمن المغرب والمغاربة
  • جثث في الأنهر وأخرى تأكلها الكلاب والغربان… كابوس فيروس كورونا يتواصل في قرى الهند
  • جمعية بلغارية: استقبال إسبانيا لزعيم البوليساريو انتهاك الخطير للقانون الدولي
  • بسبب تساهله مع لاعبي مولودية الجزائر.. الوداد يراسل الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم بسبب التحكيم
  • عن عمر ناهز الـ90 سنة.. رحيل الممثل حمادي عمور
عاجل
الإثنين 03 مايو 2021 على الساعة 15:30

حزب جبهة القوى الاشتراكية الجزائري: الجزائر بلد على حافة الهاوية

حزب جبهة القوى الاشتراكية الجزائري: الجزائر بلد على حافة الهاوية

قدم حزب جبهة القوى الاشتراكية، أقدم أحزاب المعارضة الجزائرية، تشخيصا مثيرا للقلق للوضع الاقتصادي بهذا البلد، الذي يوجد “على حافة الهاوية”.

ونقلت وسائل إعلام جزائرية عن حكيم بلحسل، عضو الهيأة الرئاسية للحزب، قوله إن “النظام الاقتصادي للجزائر، التي أضعفتها أصلا التبعية التامة للريع النفطي، يوجد على حافة الهاوية”.

وأوضح أن هذا النظام يتقهقر يوما بعد آخر، متسببا في حالة عامة من الإفلاس تصعب السيطرة عليها، على مستوى كافة القطاعات الاجتماعية والاقتصادية، مشيرا إلى أن عالم الشغل يعاني ويختنق.

وندد بـ”الابقاء على الاحتكار الاقتصادي، وعولمة ظاهرة العمل الهش والبطالة الزاحفة”.

وحسب بلحسل، فإنه بالإضافة إلى ظروف العمل المزرية، وهشاشة مناصب الشغل، واضطهاد الحركة النقابية، هناك التراجع الكبير للقدرة الشرائية.

وأشار إلى أن “هذه الظاهرة يشعر بها الشعب الجزائري برمته دون استثناء، محولة المعيش اليومي للمواطن العادي إلى كابوس دائم، عندما لا تكون كفاحا مريرا من أجل البقاء والكرامة”.

وأضاف أن الركود الذي يشهده الاقتصاد العالمي، الناجم عن جائحة (كوفيد-19)، بصدد إلحاق أضرار بالغة بالسيادة الاقتصادية للبلاد، مما أدى إلى العديد من الحركات الاحتجاجية الاجتماعية التي شلت عدة قطاعات، المتأثرة أصلا بتدبير فوضوي.

وعلى الصعيد السياسي، أكد المسؤول نفسه أنه “على الرغم من إكراهات شهر رمضان، فإن القمع غير المبرر وتعدد المناورات من كافة الجهات، فإن الشعب الجزائري يواصل الخروج في مسيرات والمطالبة بالتغيير الجذري للنظام”، داعيا إلى حوار وطني حقيقي لاجتثاث هذه الأزمة متعددة الأشكال، التي تستمر منذ عقود.

وشدد على أنه ليس هناك أي حل، أو حل قابل للحياة، خارج إرساء نظام ديمقراطي واجتماعي، لأنه يمثل بالضبط روح المعركة السلمية من أجل التغيير.