• أول الغيث.. شركة “سينوفارم” الصينية تتعهد بتقديم 10 ملايين جرعة من لقاح كورونا للمغرب 
  • شهادة مؤثرة للمهداوي في حق الحارس ضحية “الإرهابي”: لن أنسى معاملته الحسنة لي… لم يعاملني موظف كما عاملني هذا الفقيد الرائع
  • قد يساعد على العودة إلى حياة طبيعية.. نتائج إيجابية ومشجعة للقاح أكسفورد ضد كورونا
  • كورونا والجفاف ما غيديو من الموسم الفلاحي والو.. أخنوش يتوقع ارتفاعا في إنتاج الحوامض والزيتون والتمور
  • تدفئة وتموين وتطبيب.. 27 إقليما سيستفيد من تدخلات لمواجهة موسم البرد والثلوج
عاجل
السبت 03 أكتوبر 2020 على الساعة 18:00

الغزيوي: جمعية الإعلام والناشرين هي أقل الجمعيات حظا… و20 مليار ما ستفدوش منها صحاب الشكارة

الغزيوي: جمعية الإعلام والناشرين هي أقل الجمعيات حظا… و20 مليار ما ستفدوش منها صحاب الشكارة

اعتبر المختار الغزيوي، مدير نشر جريدة “الأحداث المغربية” والرئيس المنتدب للجمعية الوطنية للإعلام والناشرين، أن هذه الأخيرة هي “أقل الجمعيات حظا في التاريخ”، لأنه “ولدت من عنق الأزمة وفي طرف محتقن جدا وأزمة تعيشها الصحافة وكل القطاعات بسبب الجائحة”.

وعن الجدل الذي رافق حصول الجمعية على دعم بقيمة 20 مليار سنتيم من وزارة الثقافة، قال الغزيوي، خلال استضافته، أمس الجمعة (2 أكتوبر)، في برنامج “بدون لغة خشب”، على إذاعة “ميد راديو”، “الجمعية قدرات تحصل على الدعم حيت تأسست في لحظة احتقان، راه وصلنا لدرجة كن كنتسائلو واش غنسدو المقاولات الإعلامية؟”.

وتابع المتحدث: “نحن نعيش لحظة متأزمة للغاية، الجمعية ولدت لغاية واحد هي الإبقاء على هذه المقاولات الإعلامية”، قبل أن يستدرك “هاد الدعم ما ستفدوش منو صحاب الشكارة، المغاربة كيسمعو 20 مليون كيحصابو انقسموها أنا وياك، وما شفنا منها والو حنا فالجمعية، وحتى اللي كانوا كينتقدو فهمو أنه غايتنا كانت إنقاذ المقاولات الإعلامية”.

وأشار الغزيوي إلى أنه “في شهر مارس، قبل قرار الداخلية إغلاق المطابع، طرح السؤال في فيدرالية ناشري الصحف اشنو غادي نديرو؟ وكنا يوميا كنقولو واش غنبقاو مربعين يدينا؟ الخوت فالفيدرالية قالو لينا نترقب ما سيأتي، بل إن من بيننا من قال أنا عندي الفلوس وغنطبع!”.

وقال الغزيوي: “الجمعية تدارت باش ما نبقاوش جالسين ونتسناو أش غيطرا، حنا بغينا نخدمو وما كنعرفوش نديرو من غير الصحافة”.

وردا على سؤال حول عدم الإقدام على هذه الخطوة داخل فيدرالية ناشري الصحف، قال المختار: “كنا مهددين بالموت بالسكتة القلبية، وكانوا الناس كيقولو لينا أنا غنطبع وما عندي ما ندير ليكم، تقال لينا أنا ما عنديش مشاكل اللي عندكم، بمعنى أنا ما معكومش فهاد الفيدرالية، واش أنا كمشرف على الجريدة غنبقى مربع إيديا، لا، درنا خطوة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه”.

وتعليقا على الجدل الذي رافق حصول الجمعية على دعم 20 مليار سنتيم، قال الغزيوي: “سنوات وحنا كنسمعو فلوس الدعم كيديوهم الباطرونا، كنسمعو هاد الهضرة يوميا، جات لحظة نقولو باللي هاد الفلوس ما يديوهمش الباطرونا، هاد الفلوس ما غنشوفهمش حنا كجمعية، الوزارة قررت هاد الفلوس تمشي عند العاملين فالقطاع يعني رواتبهم مضمونة طيلة 3 شهور، وأعتقد نجحنا فهاد الأمر… في انتظار ما يمكن أن نبدعه لموجهة القادم”.