• الطيارة اللي كراو باش يطفيو العافية خسرات.. النظام الجزائري يضع حياة مواطنيه على كف عفريت! (فيديو)
  • أوناجم الغالي فيهم.. شحال القيمة السوقية ديال اللعابة الوداديين الجداد؟
  • المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.. أزيد من 100 ألف مستفيد من منصات الشباب
  • المنتخب الوطني.. زيارة المدرب الإيطالي ماتزاري للمغرب تثير الجدل
  • ما بقات ممانعة.. لاعبون جزائريون في إسرائيل لخوض مواجهة ضد ماكابي تل أبيب
عاجل
الجمعة 29 يوليو 2022 على الساعة 12:00

الركراكي: كنا باغين نديو كلشي ولكن ما كتابش نعصرو الليمون… وداعا الوداد ! (فيديو)

الركراكي: كنا باغين نديو كلشي ولكن ما كتابش نعصرو الليمون… وداعا الوداد ! (فيديو) CASABLANCA, MOROCCO - MAY 30: Head Coach Walid Regragui of Wydad AC during the CAF Champions League Final 2022 match between Al Ahly and Wydad AC at Stade Mohammed V on May 30, 2022 in Casablanca, Morocco. (Photo by Sebastian Frej/MB Media/Getty Images)

أكد وليد الركراكي، مدرب فريق الوداد الرياضي، أن الكرة برهنت في المباراة التي جمعت فريقه، يوم أمس الخميس (28 يوليوز)، بنهضة بركان برسم نهائي كأس العرش، والتي انتهت بتتويج الأخير باللقب، على أنه من الصعب تحقيق الثلاثية.

إقرأ أيضا: مشات الثلاثية.. نهضة بركان يحقق الثنائية ويحرم الوداد من إنجاز تاريخي

وقال الركراكي في تصريحات صحافية عقب المباراة المذكورة: ” كنا بغينا نديو كلشي ولكن القضية ماشي ساهلة، ولكن تقاتلنا ووصلنا للفينال ما غاديش ننساو هاد الشي اللي دارو الدراري”.

وأضاف “اللعابة تقاتلو حتى لآخر دقيقة برافو عليهم ما عندي ما نقول حيت تقاتلو على الفرقة وعلى الجمهور، والكرة هي هادي ما تقدرش تدي كلشي ولكن تقدر تقاتل حتى لآخر دقيقة”.

وشدد الركراكي على أن “نهضة بركان يستاهلو اللقب برافو عليهم حتى هما تقاتلو… مبروك”.

وودع وليد الركراكي مكونات فريق الوداد الرياضي والجماهير الحمراء، قائلا “دابا وصلات النهاية مع الوداد، وهذا كان آخر ماتش ديالي، دوزت عام ما يمكنش، نقدرو نتلاقاو في المستقبل إن شاء الله، وهاد الشي اللي دوزت مع الحمرا هاد العام عمرني غنساه”.

وتابع ” عمرني ما غنسى اللعابة والجمهور والصحافة على اللي دارو معايا… شكرا ليكم ووداعا الوداد”.

وتهرّب الركراكي من الإجابة على إجابته عن سؤال الصحافيين حول إمكانية خلافته المدرب البوسني وحيد خليلوزيتش في المنتخب الوطني المغربي، مكتفيا بالقول “دابا عطلة وغدا عندي الطيارة في الصباح”.

إقرأ أيضا: لقجع حالف ما يفكّ المغاربة مع العواشر.. واش مشى وحيد وجا وليد؟