• مفوضة أوروبية: المغرب شريك موثوق به للغاية والاتحاد الأوروبي يرغب في مواصلة الشراكة معه
  • بتعاون أمني مغربي أمريكي.. إجهاض محاولة لتهريب 35 كيلوغرام من الكوكايين الخام (صور)
  • رئيس مجلس النواب التشيكي : “إعاقة حرية تنقل الأشخاص والبضائع تهدد السلام والأمن بمنطقتي المغرب العربي والساحل”
  • مصر.. الإفراج عن عارضة أزياء في قضية التقاط صور “غير لائقة” في الأهرامات
  • شهادة مؤلمة.. ناشطة حقوقية تؤكد أن جائحة كورونا زادت من الاتجار بالنساء والعنف
عاجل
الخميس 12 نوفمبر 2020 على الساعة 13:06

أخصائية في التغذية: كورونا يتربص بمرضى السكري بمن فيهم الأطفال

أخصائية في التغذية: كورونا يتربص بمرضى السكري بمن فيهم الأطفال

أكدت الطبيبة سعاد أوزيت، الأخصائية في التغذية وداء السكري، أن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) يمثل تهديدا قويا لصحة وسلامة المرضى الذين يعانون من داء السكري، بمن فيهم الأطفال.
وعزت هذه الأخصائية، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، الخطورة التي يمثلها الفيروس على مرضى السكري، والحال نفسه بالنسبة إلى المصابين بأمراض مزمنة أخرى، إلى ضعف المناعة لدى هؤلاء الأشخاص حتى وإن كانوا أطفالا، مما يتطلب التزام الحذر الشديد من قبلهم.
وقالت إن فيروس كورونا أثر سلبا على المصابين بهذا الداء، خاصة خلال فترة الحجر الصحي التي اضطرت السلطات المعنية إلى فرضها بسبب التداعيات الكبيرة للجائحة، وذلك بالنظر إلى ما تستلزمه حالتهم الصحية من حاجة متواصلة للعلاج والمراقبة والوقاية والحمية وممارسة الرياضة.
وعليه، تضيف هذه الطبيبة، يبقى المريض مطالبا، أكثر من غيره، باحترام إجراءات السلامة والوقاية، من وضع للكمامة وتباعد بدني وتفادي الأماكن المزدحمة، إلى جانب الحرص على عدم الذهاب إلى العيادات الطبية إلا بمواعيد مسبوقة لتجنب الاكتظاظ.
وبخصوص الأطفال المصابين بداء السكري، أبرزت المتحدثة ذاتها أن مختلف المعطيات تشير إلى الارتفاع المسجل في عدد الحالات المصابة بهذا الداء من النوع الأول، والذي يتسبب في عدم إنتاج جسم الطفل لهرمون الأنسولين، وهو من الهرمونات المهمة جدا.
وأوضحت، في هذا الصدد، أن ارتفاع عدد الأطفال المرضى بالسكري قد يكون من بين أسبابه تعطل عمل البنكرياس (العضو المسؤول عن إفراز العصارات الهضمية إلى الأمعاء الدقيقة)، وفي هذه الحالة يعجز البنكرياس عن إفراز كميات كافية من مادة الأنسولين (هرمون مطلوب للسماح للسكر/الغلوكوز بدخول الخلايا لإنتاج الطاقة)، أو إنه يتوقف عن إنتاجها نهائيا.
وحسب هذه الأخصائية، فإن عدم إفراز كمية كافية من مادة الأنسولين، يتسبب في تراكم السكر في مجرى دم المصاب، وإذا لم يعالج الطفل، فقد يسبب ذلك مضاعفات تهدد حياته، وتؤثر على الأعضاء الرئيسية في الجسم، خاصة القلب والأوعية الدموية والأعصاب والكلي والعين، فضلا عن هشاشة العظام.