• التلميذة المغربية سارة الضعيف.. وصيفة بطل تحدي القراءة العربي
  • بغاو يحرگو.. 3 لاعبين ضمن المنتخب الوطني للكرة الطائرة لأقل من 21 سنة يختفون عن الأنظار
  • وصلات فيهم لعظم.. مهنيو القاعات الرياضية يراسلون وزير الداخلية
  • عبر اتصال هاتفي.. لشكر يعزي أسرة بلفقيه ويعدها بزيارة خاصة
  • ربع نهائي مونديال الفوتسال.. المنتخب الوطني يواجه البرازيل
عاجل
الإثنين 30 أغسطس 2021 على الساعة 09:05

يلا كانت فيك كورونا بلا أعراض.. شنو كيوقع يلا درتي اللقاح؟

يلا كانت فيك كورونا بلا أعراض.. شنو كيوقع يلا درتي اللقاح؟

أوضحت خبيرة أميركية من جامعة “جورج ميسون” كيف يؤثر لقاح كورونا في الشخص المتعافي من كوفيد-19 وكذلك في الشخص الذي يعاني منه، فمنذ العام الماضي شكلت اللقاحات المضادة للفيروس المستجد نافذة أمل أمام العالم أجمع، إذ قد تضع حداً لكورونا.

وأشارت البروفيسور، أنتشا بارانوفا، الروسية الأصل، بحسب ما نقلت عنها وسائل الإعلام الروسية، إلى أن اللقاح المضاد لكوفيد-19 هو كأي لقاح آخر لا يُطعم به الشخص الذي يعاني من المرض، أو الذي يشعر بسوء حالته الصحية. ولكن أحيانا لا تظهر أعراض كوفيد-19، لذلك يأتي مثل هذا الشخص وكذلك من تعافى من المرض للتطعيم. فما هي عواقب التطعيم في الحالتين؟

وقالت إنه “عند تطعيم الشخص المتعافي من كوفيد-19 سوف تنشأ عنده “درع ذهبية”. أي أعلى مستوى مناعي طويل الأمد”.

وأضافت: “أما عند تطعيم الشخص المصاب حديثا بالمرض بالجرعة الأولى من اللقاح، وهو لا يعلم بإصابته، فإن مرضه سيستمر، كما في حالة عدم تطعيمه. لأن اللقاح لن يعمل بسرعة. لذلك فإن شدة المرض تعتمد على الاستجابة المناعية الذاتية”.

وقالت: “مع أنه لم تلاحظ عواقب وخيمة نتيجة استخدام نوعين مختلفين من اللقاح المضاد المحتوي على فيروس نشط، إلا أنه من الأفضل تجنب ذلك”.

ونصحت بأنه “بما أن أعراض الإصابة بكوفيد-19 لا تظهر فورا، يعتقد الشخص أن مرضه ناتج عن التطعيم، ولكن في الواقع هو إصابته بالمرض. لذلك في هذه الحالة عليه الخضوع للعلاج، بدلا من محاولة الاعتماد على الأجسام المضادة، ورفض تناول الدواء. ومن أجل معرفة السبب يجب إجراء اختبار تفاعل البوليميارز المتسلسل إذا شعر المريض بتوعك بعد التطعيم، فإذا كانت النتيجة إيجابية، فاللقاح ليس السبب، بل عدوى الفيروس التاجي المستجد”.

واختتمت بالقول: “من أجل تجنب هذه الشكوك، من الأفضل إجراء اختبار تفاعل البوليميارز المتسلسل قبل التطعيم وليس بعده”.