• منذ بداية الموسم الدارسي.. 413 تلميذ جاتو كورونا و118 مدرسة سدات
  • الڤار ديال كيفاش.. ديربي كورونا بلا أهداف ولا طعم ولا لون ولا رائحة
  • ديربي فيه كورونا/ ماتش ميت/ مسرحية.. نتيجة الديربي تغضب المتابعين
  • مراكش.. البوليس يوقف مصورا صحافيا مزورا متورطا في الاستغلال الجنسي لطفلة
  • مشى عند رونالدو.. ياميق ينتقل إلى بلد الوليد الإسباني
عاجل
الجمعة 08 مايو 2020 على الساعة 12:00

واش ممكن اللي تشافى من كورونا يعاود يمرض به.. الإجابة على لسان طبيبين مغربيين

واش ممكن اللي تشافى من كورونا يعاود يمرض به.. الإجابة على لسان طبيبين مغربيين

في ظل معركة محمومة ضد جائحة كورونا، لا تزال الدراسات والأبحاث جارية لفك الغموض الذي يكتنف هذا المرض، لا سيما مسألة اكتساب المناعة.

الإصابة بالفيروس للمرة الثانية

وردا على على سؤال حول إمكانية تعرض شخص تعافى من فيروس كورونا للإصابة من جديد، يقول الدكتور جمال بوزيدي، أخصائي أمراض الرئة والحساسية، إن “التجربة الحالية في مواجهة هذا الفيروس الجديد محدودة. في المغرب، يتم إجراء اختبارين في غضون 24 ساعة لتأكيد شفاء المريض”.

ومن الناحية النظرية، يتابع الدكتور البردعي، يطور الشخص بعد الإصابة مناعة ذاتية، أي أجساما مضادة واقية، لكن هذا الأمر “يبقى نظريا”. فبالنسبة إلى كوفيد-19 من السابق لأوانه الجزم بيقين بهذا الخصوص.

وبدوره، يقول الدكتور حسن البردعي، رئيس جمعية الأطباء الداخليين في الرباط، “بشكل عام تمنح الأمراض الفيروسية مناعة دائمة، لكن لا توجد دراسة علمية في الوقت الراهن تؤكد أو تنفي اكتساب المناعة في حالة الإصابة بكوفيد-19. لا يستطيع أحد أن يعطي إجابة قاطعة عن هذا السؤال”.

مناعة المجتمع أو المجموعة

يوضح الدكتور بوزيدي أن مناعة المجتمع تتمثل في السماح “بانتشار الفيروس ليصل لعدد كبير من الناس، فيحصل التعافي تلقائيا (بنسبة أكثر من 60 في المائة)”. وهذا الخيار كانت قد تبنته بريطانيا في البداية، لكنها عدلت عنه بعد أن تبين فشله، لتتجه بعده نحو خيار الحجر الصحي.

وأضاف الدكتور أن اعتماد هذه الطريقة يتطلب مضاعفة الموارد المتاحة ب30 مرة للتمكن من استيعاب الوافدين من المرضى في حالة حرجة تتطلب الإنعاش، وهو أمر “شبه مستحيل”.

العلاج ببلازما شخص متعافي

وتعتبر تقنية حقن البلازما علاج قديم، تم استخدامه في فترة انتشار الإنفلونزا الإسبانية التي أودت بحياة ما بين 50 و100 مليون شخص عامي 1918 و1919.

وأوضح الدكتور بوزيدي أن هذا العلاج يعتمد على حقن بلازما الدم التي يتم جمعها من أشخاص متعافين من المرض لحقنها لأشخاص مصابين، أي نقل الأجسام المضادة من دم الذين شفوا من فيروس كورونا إلى المرضى المصابين.

وأشار إلى أن المغرب اعتمد من جهته، دواء الكلوروكين لعلاج المرضى والتكفل بهم منذ ظهور الأعراض الأولى للمرض لديهم، “مما أعطى نتيجة جيدة للغاية، ولم يتطلب الأمر اللجوء إلى استعمال البلازما” .

وبالنسبة إلى الدكتور البردعي، فإن اعتماد الكلوروكين “كان خيارا جيدا جدا، بالنظر للنتائج الحالية من حيث التعافي، وخاصة من حيث الوفيات التي تعتبر جد ضئيلة”.