• وهبي: ما غنديروش رجل فالحكومة ورجل على برا… وأي موقف دارتو الحكومة سأتبناه (فيديو)
  • لمواجهة “أوميكرون”.. بايدن يدعو الأمريكيين للتلقيح
  • قصة الراعي والسائحتين.. موحى “سفير تامغرابيت” يشعل مواقع التواصل الاجتماعي (فيديو)
  • عضو في اللجنة العلمية يؤكد: لم تسجل في المغرب أية إصابة بالمتحور الجديد “أوميكرون”
  • التحضير لهجوم إرهابي.. السجن لمهاجر مغربي في إسبانيا
عاجل
الأربعاء 10 نوفمبر 2021 على الساعة 17:00

ندوة علمية في أكادير.. التسميات اليهودية في المغرب ورهاناتها

ندوة علمية في أكادير.. التسميات اليهودية في المغرب ورهاناتها

تحتضن الجامعة الدولية لأكادير (أونيفرسيابوليس) في الفترة ما بين 23 و 25 نونبر الجاري أشغال ندوة دولية حول موضوع: “التسميات اليهودية في المغرب: رهانات سياسية، واقتصادية، ومجالية”.
ويهدف هذا اللقاء، المنظم من طرف مدرسة الدكتوراه متعددة التخصصات التابعة للجامعة، إلى تحديد العلاقات بين التسميات والسياسة والمجال، انطلاقا من حالات محددة في سياقها الزمني والمكاني.

سياق عالمي جديد
وذكر بلاغ للمنظمين أنه “في السياق العالمي الحالي المتميز بإعادة ترتيب التحالفات، وإعادة توزيع الأدوار الجيوسياسية، فإن التسميات اليهودية في المغرب تظهر من جديد، حيث تطرح تساؤلات دقيقة حول هذه التسميات في علاقتها بالجغرافيا والأنثروبولوجيا. إضافة إلى الرهانات السياسية والاقتصادية والمجالية انطلاقا من طبيعة الأسماء الممنوحة”.
وأضاف البلاغ أن التسميات تسمح بخلق زاوية جديدة للنظر، حيث تتيح إمكانية تسليط الضوء على المجتمعات، وخلق قنوات للتواصل محددة حول مجموعات ذات خصوصية (المغتربين، السياح، المستثمرين، المهاجرين…) .

تعدد الرهانات 
كما أن هذا الفرع من علوم المعجم يلعب دورا هاما في ما يتعلق بالجغرافيا في علاقتها بالديمغرافيا، وذلك من خلال التحليل السوسيولوجي للمجال ( بما في ذلك الأصول الثقافية والعرقية للسكان)، وذلك انطلاقا من مصادر عمومية، ومن معطيات إحصائية، أو انطلاقا من وثائق للأرشيف.
واعتبارا لذلك، فإن الإشكالية المركزية في هذه الندوة الدولية تتمحور حول الاستعمالات السياسية والاقتصادية للتسميات اليهودية في المغرب وفي مناطق أخرى، حيث أن عددا مهما من الأسماء والنعوت الجغرافية تحيل على اليهود وعلى الثقافة اليهودية.
ومن المقرر أن يتضمن برنامج اشغال هذه الندوة الدولية تنظيم مائدتين مستديرتين، تجمع نخبة من الباحثين المغاربة والدوليين.