• أخنوش لنواب حزبه: يجب ترجمة التعاقد مع المغاربة في تمثيلية حقيقية ودفاع مُضن عن قضاياهم (صور)
  • الوضعية الوبائية في تحسن.. وأصوات تطالب بالتخفيف من القيود الاحترازية
  • وزارة الصحة: عدد الحالات الحرجة عرف انخفاضا ملموسا خلال الأسبوعين الأخيرين
  • ملي استدعاه للمنتخب وكان عندو 17 عام.. رونار يسترجع ذكرياته مع حكيمي
  • من بينهم امرأة حامل وأطفالها الخمسة.. السلطات الإسبانية توقف 95 حراگ جزائري
عاجل
الثلاثاء 10 أغسطس 2021 على الساعة 11:00

موسم الهجرة السياسية مستمر.. إستقالات جديدة في حزب التقدم والإشتراكية

موسم الهجرة السياسية مستمر.. إستقالات جديدة في حزب التقدم والإشتراكية

في ظاهرة أضحت مألوفة مع اقتراب الإستحقاقات الإنتخابية، تتواصل إستقالات السياسيين من أحزابهم، آخرها تلك التي طالت حزب التقدم والاشتراكية.

وقدم كل من حفيظ بوفوس وبزاري منير، وسعيد الكاهية إستقالتهم من حزب التقدم والإشتراكية بجهة سوس ماسة درعة، ومن جميع هياكله ومنظماته الموازية، لأسباب وصفها المستقيلان بالشخصية والموضوعية، حيث تم تداول أخبار مفادها، أن “عددا من أعضاء الحزب قرروا مغادرته، بعد خلافات حول التزكيات للانتخابات”.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي تعصف فيها الإنفصالات بالحزب بجهة سوس ماسة درعة، إذ كان حسن كوكلو، الكاتب المحلي لحزب التقدم والاشتراكية بالدراركة وعضو المكتب الإقليمي والمجلس الجماعي للدراركة بجهة سوس، قد تقدم باستقالته، معلنا أن وراءها “أسباب تنظيمية محضة”، وشدد قائلا: “عشنا في الآونة الأخيرة صراعا مريرا من أجل ضمان احترام استقلالية الفرع المحلي والانضباط لمقرراته، في ظل مبادئ الديمقراطية والحرية والشفافية”.

وكان حزب “الكتاب”، قد شهد كذلك سلسلة من الاستقالات الوازنة بجهة الرباط، أبرزها إنفصال الأشقاء الزمزمي، والتحاقهم بحزب التجمع الوطني للأحرار، ويتعلق الأمر بكل من زهير الزمزمي، رئيس مجلس عمالة الصخيرات تمارة، وعبد الصمد الزمزمي، عضو المكتب السياسي للحزب سابقا، ورئيس بلدية بوقنادل، وشقيقه عبد الرحيم، رئيس الغرفة الجهوية للصناعة التقليدية بجهة الرباط – سلا – القنيطرة، وكذلك شقيقهم الرابع، عبد الكريم، المستشار الجماعي بجماعة عامر بضواحي سلا.

إقرأ أيضا: تبدال المنازل بحثا عن التزكية.. موسم الهجرة نحو المقاعد الانتخابية