• تسببت في سقوط فتاة من “بالكون” ومصرعها.. صورة “سيلفي” تنتهي بمأساة في وجدة
  • غادي يدرب نادي معيذر.. الجعواني فقطر وكيدوز الحجر الصحي
  • وزير الصحة: الوضعية الوبائية تحسنات فطنجة ومراكش… وها علاش كازا باقي مسدودة
  • رسميا.. الجامعة تحدد موعد نهاية البطولة وتعفي المحليين من الالتحاق بالمنتخب الوطني
  • قلبوها مؤامرة.. بعد اعترافات الفقيه سلفيو الفايس يراوغون المتابعين ويلعبون الضحايا!
عاجل
الإثنين 20 يوليو 2020 على الساعة 21:35

منظمة اللغو الدولية.. العدالة الإثيوبية تفضح منظمة العفو الدولية

منظمة اللغو الدولية.. العدالة الإثيوبية تفضح منظمة العفو الدولية

أعلى سلطة قضائية بإثيوبيا تنفي الاتهامات التي تضمنها تقرير منظمة العفو الدولية بشأن خروقات مزعومة لحقوق الإنسان في البلاد.

فقد اكد المدعي العام الفيديرالي الادعاءات الواردة في تقرير المنظمة الأخير الذي نُشر في مايو الماضي تحت عنوان: “ما وراء تطبيق القانون: انتهاكات حقوق الإنسان على أيدي قوات الأمن الإثيوبية في أمهرة وأوروميا “. ووصف ممثل لسلطة القضائية الإثيوبية العليا هذه الوثيقة بأنها مغالطة لا تمت للواقع بصلة.

في بيان نشرته وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية اليوم الاثنين 20 يوليو 2020 ، قال المدعي العام إن وثيقة منظمة العفو الدولية لا تستوفي المعايير الأساسية لكي توصف بكونها تقريرا. ويضيف أن الاستنتاجات التي نشرتها المنظمة تفتقر إلى الموضوعية والحياد لأنها تستند إلى بعض الشهادات المتحيزة ، خصوصا وأن الموضوع يتعلق بنزاعات معقدة للغاية وقضايا أمنية عميقة.

ويشير المدعي العام الفيديرالي إلى أنه أعد هذا الرد على منظمة العفو على أساس المشاورات التي أجريت داخل لجنة مكونة من مكاتب المدعين العامين في منطقتي أمهرة وأوروميا ، المذكورة في وثيقة منظمة العفو الدولية، وكذلك ممثلي الشرطة والجامعات ومنظمات غير الحكومية. وبهذه الطريقة تم من جديد إثبات عدم مصداقية مزاعم منظمة العفو.

وختم المدعي العام تصريحه بالقول إن “الجهود المبذولة لعقد اجتماعات مع كبار مسؤولي منظمة العفو الدولية بشأن التقرير لم تكلل بالنجاح”.