• أوناجم الغالي فيهم.. شحال القيمة السوقية ديال اللعابة الوداديين الجداد؟
  • المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.. أزيد من 100 ألف مستفيد من منصات الشباب
  • المنتخب الوطني.. زيارة المدرب الإيطالي ماتزاري للمغرب تثير الجدل
  • ما بقات ممانعة.. لاعبون جزائريون في إسرائيل لخوض مواجهة ضد ماكابي تل أبيب
  • جرت مراسم الخطوبة في الرياض.. من هي السعودية التي خطفت قلب ولي عهد الأردن؟
عاجل
الإثنين 25 يوليو 2022 على الساعة 16:00

مطارات الله يحسن العوان.. تدبير الكابرانات يكبّد الجزائر خسائر فادحة

مطارات الله يحسن العوان.. تدبير الكابرانات يكبّد الجزائر خسائر فادحة

تلتصق السمعة السيئة بمطارات الجزائر كلما أثير الحديث عنها، فبعد أن فضح الصحافي الصربي، بيتار لازيتش، حالة الفوضى التي كان يتخبط فيها مطار وهران، خلال دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط، أعلنت شركة الخطوط الجوية الجزائرية، اليوم الاثنين (25 يوليو)، في واقعة تمس بمدى احترام الجزائر لمعايير السلامة في مطارتها، اندلاع حريق بمطار هواري بومدين بالعاصمة الجزائرية.

مطارات غير آمنة

كشفت الخطوط الجزائرية، في بيان نشرته على صفحاتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، أن “حريقا اندلع بأحد مراكز التموين الداخلية التابعة لها بمطار هواري بومدين مخلفا خسائر مادية كبيرة”.

وقالت الشركة إن “الحريق الذي شب في وقت مبكر من صباح اليوم الاثنين، لم يخلف خسائر بشرية، وإنما خلف خسائر مادية كبيرة”.

وأضافت الشركة أن “التحقيق فتح لمعرفة ملابسات الحادث، الذي وقع بمركز تموين يبعد أمتارا من ساحة ركن الطائرات ويعمل بشكل أساسي في مجال تموين الطائرات، بالإضافة لخدمات أخرى مرتبطة بها”.

شوهة عالمية

وكان الصحافي الصربي، بيتار لازيتش، قد أبدى صدمته من مجموعة من الأحداث التي صادفها أثناء وصوله إلى الجزائر، لتغطية النسخة الـ19 من دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط وهران 2022.

وذكر الصحافي، في تقرير نشر على موقع “سپورتال” الصربي، أنه عند وصوله إلى المطار، كانت هناك فوضى كبيرة، نظرا لأن أغلب الموظفين جدد ولم يتعودوا على مثل هذه التظاهرات، وذلك بسبب إقالات قام بها المسؤولون على خلفية عثورهم على جثتي شابين داخل طائرة تجارية تابعة للخطوط الجوية الحكومية، قبل أزيد من أسبوعين.

وأوضح الصحافي أنهم وجدوا أنفسهم مضطرين للبقاء لساعات طوال في المطار، بسبب تأخر الإجراءات الإدارية، وعدم إلمام الموظفين بعملهم على النحو المطلوب.

مطار الظُلمات

وعلى خلفية مصرع شابين في معدات هبوط طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية، أكد المسؤول عن غرفة المراقبة بالفيديو في مطار الجزائر الدولي، في تصريح صادم أمام محكمة الدار البيضاء، في العاصمة الجزائر، أن النقص الصارخ في الإضاءة في عدد من مناطق مطار الجزائر العاصمة، يمنع الاستخدام الأمثل لكاميرات المراقبة التي تتجاوز الـ 1400 كاميرا.

وصرح المسؤول الأمني، حسب ما نقلته صحيفة “ألجيري بارت” الجزائرية، أنه في الليلة التي سبقت الوفاة المأساوية للشابين الحراقة الذين عُثر على جثتيهما في معدات هبوط طائرة تابعة للخطوط الجوية الجزائرية، لاحظ العاملون في غرفة المراقبة صورتين باهتتين بين طائرتين متوقفتين على مدرج المطار.

وأوضح المصدر ذاته، أن الافتقار إلى الإضاءة الجيدة في مطار الجزائر الدولي، لم يمكّن من ضبط الشابين، خاصة وأن الشرطيين الموكل لهما تفتيش محيط طائرة الخطوط الجوية الجزائرية، التي لجأ إليها الشابان الحراقة، كانا يغطان في النوم.

غادين في الخسران

وسجلت الخطوط الجوية الجزائرية خسائر كبيرة بسبب جائحة كورونا، حيث سبق للمدير العام لهذه الخطوط، يوسف سفير، أن أكد تراجع الحركة الجوية ما أدى إلى تقلص رقم الأعمال من 13.2 مليار دينار سنة 2019 إلى 9 مليار دينار سنة 2022.

ووصلت خسائر هذه الشركة، وفق المسؤول، إلى 50 بالمائة سنة 2020، و45 بالمائة سنة 2021 لتصل إلى 40 بالمائة سنة 2022.

كما تم الحكم، مؤخرا، بثماني سنوات حبسا نافذا، على المدير السابق لمطار الجزائر طاهر علاش، وعلى مسؤولين آخرين بالمطار بتهم منها إبرام صفقات مخالفة لقانون وتبديد أموال عمومية وإساءة استغلال الوظيفة.