• قبيلة أولاد الدليم.. تشبث متجدّد بالوحدة الترابية وانخراط في تنمية الصحراء المغربية
  • عندها 5 سنين.. البوليس يبحث في قضية هتك عرض طفلة من طرف ابن خالها
  • بعد حملة تعاطف واسعة.. وزارة الثقافة تتكفل بعلاج الفنانة خديجة البيضاوية
  • سرقات الفلوس لخليجي.. توقيف شقيقة شيخة معروفة في مراكش
  • القنيطرة.. علاش هي عاصمة الفوتسال في المغرب؟
عاجل
الجمعة 22 يوليو 2022 على الساعة 14:00

ما نفعهم لا هاشتاگ ولا عصير.. البيجيدي تگردع في الحسيمة ومكناس!

ما نفعهم لا هاشتاگ ولا عصير.. البيجيدي تگردع في الحسيمة ومكناس!

يبدو أن محاولة الاستثمار في الأزمات لم تجد صداها في نتائج الانتخابات الجزئية التي جرت في كل من الحسيمة ومكناس، بعد أن تمكنت أحزاب الائتلاف الحكومي من الحفاظ على مقاعدها الملغاة في عدد من الدوائر.

وفي واقع لا يعكس دينامية الحملات “الهاشتاغية” على المنصات الافتراضية، تبوأت أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والاستقلال صدارة النتائج النهائية للانتخابات التشريعية الجزئية بالحسيمة، في حين تذيل العدالة والتنمية الترتيب، رغم تكبد أمينه العام، عبد الإله ابن كيران، عناء السفر إلى الحسيمة للتنظير وإعلان النفير.

حملات “افتراضية”

في تصريح لموقع “كيفاش”، قال جواد الشفدي، رئيس المرصد المغربي للمشاركة السياسية، إن “النتائج الأخيرة للانتخابات الجزئية لا في الحسيمة أو مكناس، جددت التأكيد على الاختيارات الشعبية لثامن شتنبر”.

واعتبر الشفدي أن الحملات على مواقع التواصل الاجتماعي لا يمكن أن تعكس بأي شكل من الأشكال واقع الاختيار الشعبي، موضحا: “الحملات اللي كيكونو في مواقع التواصل الاجتماعي لا علاقة لها بالواقع، لأن واقع الانتخابات يقول بأن النتائج مكانها صناديق الاقتراع وليس صفحات الفايس بوك”.

وأضاف الشفدي، في السياق ذاته: “ما على الناس اللي كيديرو الحملات في مواقع التواصل الاجتماعي غير يتسجلو في الانتخابات ويجسدو الأصوات ديالهم على أرض الواقع وديك الساعة الديمقراطية ستنصف الجميع”، مشددا على أن “النظام الانتخابي في المغرب ينطلق من صناديق الاقتراع ولا ينطلق من صفحات الفايس بوك… هاد الشي اللي عطانا الدستور”.

شعبوية وتشويش

وفي تعليقه على ما تنهجه قيادات حزب العدالة والتنمية من تشويش على الساحة السياسية المغربية، قال رئيس المرصد المغربي للمشاركة السياسية إن “الحزب دبر الحكومة لولايتين متتابعتين وبالتالي فمن المفروض أن يستنبط دروسا من أحزاب المعارضة التي كان يتهمها بممارسة الشعبوية”.

وأبرز جواد الشفدي، ضمن التصريح ذاته، أن “العدالة والتنمية حزب منظم وله عدد من الكفاءات بإمكانها القيام بدورها إلى جانب أحزاب أخرى في المعارضة”، مضيفا: “خاصهم يركزو على المعارضة وفق معاييرها التي ينص عليها الدستور وبالتالي فالشعبوية التي كانو كيتشكاو منها من المؤسف يعاودو يمارسوها… حزب العدالة والتنمية حزب اللي خاصو يقاد الصفوف ديالو ويتعلم من الدروس”.