• جدل “إلغاء” مادة التربية الإسلامية من الامتحانات الإشهادية.. توضيحات مهمة من وزارة التعليم
  • تضم مليون جرعة.. المغرب يتسلم شحنة جديدة من لقاح “سينوفارم”
  • عضو في البوليساريو وتنظيمه مسؤول عن هجمات في مالي.. فرنسا تقتل قائد داعش في الصحراء الكبرى
  • هاجم الناس والبوليس بالسلاح الأبيض.. القرطاس في تيفلت
  • يعانون في مراكز الاحتجاز.. مئات المهاجرين المغاربة محتجزون بليبيا في ظروف “غير إنسانية”
عاجل
الأحد 01 أغسطس 2021 على الساعة 21:00

لمناقشة القضايا الإفريقية الراهنة.. مباحثات مغربية مع مفوض الشؤون السياسية بالاتحاد الإفريقي

لمناقشة القضايا الإفريقية الراهنة.. مباحثات مغربية مع مفوض الشؤون السياسية بالاتحاد الإفريقي Delegates attend the opening session of the 33rd African Union (AU) Summit at the AU headquarters in Addis Ababa, Ethiopia Sunday, Feb. 9, 2020. Topics on the table for discussion included the situations in Libya and Sudan, as well as President Donald Trump's Middle East initiative. (AP Photo)

تباحث محمد العروشي، السفير الممثل الدائم للمملكة لدى الاتحاد الإفريقي واللجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة، أول أمس الجمعة مع بانكول أديوي، مفوض الاتحاد الإفريقي للشؤون السياسية والسلام والأمن، حول “القضايا الإفريقية الراهنة” و”سبل تعزيز الشراكة المغربية في ما يتعلق بالتضامن الإفريقي”.

وأوضح المسؤول الإفريقي السامي، في تغريدة له على موقع “تويتر”، أن المباحثات مع الدبلوماسي المغربي، محمد عروشي، “تمحورت حول القضايا الراهنة المتعلقة بالقارة الإفريقية”.

و بمناسبة ذكرى عيد العرش، عبر أديوي عن “تهانيه الحارة للمملكة”، لاحتفالها بـ”الذكرى الثانية والعشرين لتربع جلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه المنعمين”.

ويشار إلى أنه تم إنتخاب أديوي لمنصب مفوض الاتحاد الإفريقي للشؤون السياسية والسلام والأمن، في فبراير من العام الماضي، وهو دبلوماسي بخبرة تزيد عن ثلاثة عقود ومدافع عن الإندماج الإقليمي والشراكات في إفريقيا.

هذا وتم تعيينه عقب انتخابات تجديد هياكل الاتحاد الإفريقي التي جرت، عبر تقنية التناظر المرئي، على هامش القمة الرابعة والثلاثين لرؤساء دول وحكومات المنظمة الإفريقية.

كما يذكر أنه كان عضوا في اللجنة الاقتصادية لإفريقيا التابعة للأمم المتحدة، وشغل منصب سفير لإثيوبيا وجيبوتي بين عامي 2017 و 2020، ليصبح أول مفوض للاتحاد الإفريقي يجمع بين حقيبة السلام والأمن وحقيبة الشؤون السياسية، المنبثقتين عن الإصلاح الجديد للاتحاد الإفريقي.