• السعودية: السبت 9 يوليوز أول أيام عيد الأضحى
  • محاولة اقتحام سياج مليلية.. أحزاب ترفض “الاستغلال السياسوي” للحادث وتحمل مسؤوليته لـ”شبكات تهريب البشر”
  • في عز الأزمة كيتنمّرو.. صحاب “الفايس بوك” خرّجو العجب فالحوالة (صور)
  • شي نفى وشي لصّقها فالما.. كرواتيون جاهم تسمّم في وهران؟ (صور)
  • نبّه إلى خطر “المافيات”.. سانشيز يدعو إلى مساندة المغرب في مواجهة تدفق المهاجرين
عاجل
الخميس 05 ديسمبر 2019 على الساعة 14:12

فيديو – لمكافحة الابتزاز الجنسي عبر الإنترنت.. النيابة العامة تضع قضاة متخصصين في المحاكم الابتدائية والاستئناف

فيديو – لمكافحة الابتزاز الجنسي عبر الإنترنت.. النيابة العامة تضع قضاة متخصصين في المحاكم الابتدائية والاستئناف

نظمت المديرية العامة للأمن الوطني، اليوم الخميس (5 دجنبر)، يوما دراسيا حول “مكافحة جرائم الابتزاز الجنسي عبر الإنترنت” في المعهد الوطني للشرطة في القنيطرة.
وقال رئيس شعبة تتبع القضايا الجنائية الخاصة برئاسة النيابة العامة، عبد الرحمان اللمتوني، في تصريح لموقع “كيفاش” إن الابتزاز الجنسي عبر الإنترنت يؤثر على المجتمع ويدمر العلاقات الشخصية، إذ أنه يبقى إحدى الظواهر الإجرامية الخطيرة التي انتشرت بشكل ملفت في الآونة الأخيرة بالنظر إلى تصاعد نسبة هذه الجرائم وما تخلفه من أضرار بليغة تلحق الضحايا وأسرهم”.
وأضاف أن “الضحية يتعرض إلى أضرار نفسية بليغة، فضلا عن الأضرار ذات الطابع الاجتماعي التي قد تؤدي في كثير من الأحيان إلى تدمير العلاقات الزوجية والعلاقات الأسرية عموما”.

وأكد ممثل النيابة العامة، أن آثار هذه الظاهرة تجاوزت الحدود الوطنية وأصبح لها ضحايا خارج أرض الوطن، ولم تعد نشاطا إجراميا فرديا معزولا وإنما أضحت ترتكب في بعض الحالات من قبل مجموعة من الأشخاص في إطار منظم يتم فيه تقاسم الأدوار بين الجناة، بحيث يتولى بعضهم إستدراج الضحية ويتولى البعض الآخر عملية الإبتزاز، في حين يتكلف آخرون بتلقي المبالغ المالية المتحصل عليها من نشاط الإبتزاز.
وتابع أنه “ما يزيد من مخاطر هذه الجريمة، أنها ترتبط بعوامل اجتماعية وثقافية، تجعل الضحية تخضع بسهولة للإبتزاز وتتردد في تبليغ السلطات، خوفا من الفضيحة أو من الإنتقام خاصة عندما يكون الضحايا قصر، وليست لهم خبرة كافية في الحياة لمواجهة إغراءات وضغوط وتهديدات المجرمين في هذا النوع من الإجرام”.
ولهذا، يضيف المتحدث ذاته، وضعت النيابة العامة قضاة متخصصين في المحاكم الابتدائية والاستئناف، كنقط اتصال لمواجهة الجريمة المعلوماتية، منها الابتزاز الجنسي عن طريق الإنترنت.
ودعا اللمتوني كافة الفاعلين في المجتمع للاتحاد من أجل مكافحة هذا النواع من الجرائم، الذي يتجاوز في أحيان عديدة الحدود الوطنية.