• شدوه حي.. توقيف شخص متلبس بمحاولة اغتصاب طفل في طنجة (فيديو)
  • لمدة سنتين.. الرجاء يضع علامة “صوفاك” على قمصانه (صور)
  • من عدنان مرورا ب”قاصرات الزميج” وصولا إلى نعيمة.. صدمة وسط المغاربة جراء تصاعد الجرائم المرتكبة ضد الأطفال
  • نواحي تارودانت.. فتاة تضع شكاية ضد والدها تتعلق بزنا المحارم والاستغلال الجنسي
  • دعارة 2.0.. غضب واستياء عارم من فيديوهات “روتيني اليومي”
عاجل
الثلاثاء 24 مارس 2020 على الساعة 11:14

لمحاربة كورونا.. منظمة الصحة العالمية والفيفا يطلقان حملة توعية بقيادة أشهر النجوم

لمحاربة كورونا.. منظمة الصحة العالمية والفيفا يطلقان حملة توعية بقيادة أشهر النجوم

أعلنت منظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، يوم أمس الاثنين (23 مارس)، عن تعاون مشترك لمكافحة فيروس كورونا التاجي بإطلاق حملة توعية جديدة بقيادة أشهر نجوم اللعبة العالمية.
ووقع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، ورئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، جياني إنفانتينو، مذكرة تفاهم في المقر الرئيسي لمنظمة الصحة العالمية في جنيف لإطلاق حملة للتوعية بمخاطر فيروس كورونا.
ورحب غبريسوس، خلال المؤتمر الدوري الذي يستعرض حالة وأوضاع الجائحة الراهنة، بتبرع الاتحاد الدولي لكرة القدم بمبلغ 10 مليون دولار دعما للحملة العالمية لمواجهة انتشار كوفيد 19.
وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إن التبرعات العالمية من كافة المنظمات والأفراد “قد بلغت 70 مليونا خلال 10 أيام فقط.”
وأكد أن (الفيفا) ظلت تشارك بقوة منذ البداية في نقل الرسالة ضد هذه الجائحة “سواء كان ذلك من خلال حملات التوعية أو توفير التمويل، فقد وقفت الفيفا في وجه الفيروس التاجي، ويسعدني أن كرة القدم العالمية تدعم منظمة الصحة العالمية للقضاء عليه.”
من جهته، قال إنفانتينو، “إننا نحتاج إلى عمل جماعي لمكافحة الفيروس التاجي” وإن الاتحاد بادر بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية “لأن الصحة تأتي أولا.”
ودعا مجتمع كرة القدم حول العالم إلى الانضمام في دعم الحملة لتمرير الرسالة إلى أبعد من ذلك.
وأضاف أن “بعض أعظم من مارسوا اللعبة الجميلة قد وضعوا أسماءهم في الحملة. وهم متحدون في رغبتهم في تمرير الرسالة لطرد كوفيد-19 خارجا.”
وتركز حملة “تمرير الرسالة لركل الفيروس التاجي”، التي نقلها فيديو لأشهر نجوم اللعبة الشعبية العالمية ينشر بـ 13 لغة، على خمس خطوات رئيسية على كل شخص اتباعها لحماية صحته بما يتماشى مع إرشادات منظمة الصحة العالمية وتتعلق بغسل اليدين والسعال مع مراعاة آداب السلوك وعدم لمس الوجه والتباعد الاجتماعي والبقاء في المنزل إذا كن ا نشعر بتوعك”.