• شواهد طبية مقابل الفلوس.. بوليس مكناس يوقف 3 أشخاص
  • التصنيف العالمي.. المنتخب الوطني للفوتسال يرتقي للرتبة العاشرة عالميا
  • أمام صمت المسؤولين.. لاعبات الجمباز في الجزائر يتعرضن لحملة بسبب لباسهن
  • همت 11 منصبا.. حموشي يؤشر على تعيينات جديدة
  • أبو خلال: سعيد جدا بالتوقيع لتولوز الفرنسي إنها مرحلة جديدة في مسيرتي
عاجل
الثلاثاء 15 فبراير 2022 على الساعة 11:30

كيفاش تقدر الحكومة تنقص من ثمن المازوط وليصانص؟.. خبير اقتصادي يجيب

كيفاش تقدر الحكومة تنقص من ثمن المازوط وليصانص؟.. خبير اقتصادي يجيب

تسبب الارتفاع الذي تشهده أسعار المحروقات في المملكة، في تنامي الدعوات الرامية لرفع أسعار النقل، الذي سينعكس سلبا على قفة المواطن، وفي أسعار الخضر والمواد الأساسية.

الجمعية المغربية للنقل واللوجستيك، دعت مساء أمس الاثنين (14 فبراير)، في بلاغ لها توصل به موقع “كيفاش”، أعضائها إلى رفع أسعار النقل بنسبة 20 في المائة للتعويض عن ارتفاع أسعار الوقود الذي شهد ركوداً منذ 2015، وهو العام الذي انتهى فيه دعم أسعار المحروقات.

إقرأ أيضا: بعد ارتفاع أسعار المحروقات.. زيادة في أسعار النقل بـ20 في المائة

وبلغ معدل سعر الغازوال، خلال الأيام الجارية 11 درهما، وينقسم هذا السعر إلى ثلاثة، ستة دارهم منه قيمة السعر الدولي، وثلاثة دارهم ونصف معدل الضريبة التي تفرضها الدولة، ودرهم ونصف قيمة أرباح الموزعين.

وفي تعليقه على الموضوع، أكد الخبير الاقتصادي عبد الخالق التهامي، أن هذه الزيادات سيكون لها تأثير كبير على الاقتصاد الوطني.

وقال التهامي في تصريح لموقع “كيفاش”، إنه “بعد تحرير سوق المحروقات كان من المتوقع أنه كلما ارتفعت أسعار البترول غادي ترتفع الأسعار الداخلية، حيت ما كاين حتى شي نابض أو أي شيء يمنع من زيادتها، وهاد الشي اللي وقع دابا يعني هذا ما فيهش تجديد”.

وحول تأثير هذه الزيادات على الاقتصاد الوطني، قال الخبير الاقتصادي “بطبيعة الحال غادي يكون عندها تأثير على الاقتصاد، والبداية غادي تكون بالنقل وبكل القطاعات اللي غادي تعمل فالارتفاع، لآنها كتستعمل الطاقة كمادة وسيطة وكلما ارتفعت أسعار المادة الأساسية في الإنتاج واللي هي الطاقة غترتفع الأسعار الأخرى بشكل متسلسل، وبالتالي غادي يكون إشكال حقيقي الآن بالنسبة للقدرة الشرائية ديال المواطن”.

إقرأ أيضا: طالبوا الحكومة بالتدخل وهددوا بالتصعيد.. مهنيو قطاع النقل الطرقي كيتشكاو من ثمن المازوط (فيديو)

كما تحدث عبد الخالق التهامي عن السيناريوهات الحكومية الممكنة، قائلا إن “كل المحروقات في السعر ديالها كاين واحد الجزء من الضريبة، ومن الممكن أن الدولة تحذف الضرائب على بعض المنتوجات الطاقية وتحذف بعض الضرائب على بعض السلع التي تحتاج الطاقة وتستعمل الطاقة، للحفاظ أكثر ما يمكن على مستويات الأسعار، يعني اللي ارتفع فأسعار الطاقة المستوردة يمكن امتصاص جزء منو في التخفيض من الضريبة على القيمة المضافة أو الضرائب الأخرى اللي تتحملها الآسر من خلال أسعار المواد المستهلكة والتي ترتكز على الطاقة في الانتاج”.

يذكر أن ارتفاع أسعار المحروقات، أغضب عدد من المواطنين في الأيام الماضية، إذ عبروا عن استغرابهم من هذه الزيادات، مطالبين الحكومة بالتدخل العاجل.

إقرأ أيضا: ثمن المازوط مشنشط.. المواطنين كيتشكاو وصحاب البومبات ما لقاو جهد (صور)