• الشتا والرعد.. توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الاثنين
  • حقيقة الاعتداء الجنسي على قاصر في حفل في كازا.. الأمن يوضح!
  • في فوزه الثالث على التوالي.. الوداد يثأر من نهضة بركان ويعتلي الصدارة
  • عنفٌ لفظي بغطاء “الرّاب” وردّ الحكومة “المُحتشم”.. أوزين يُسائلُ أخنوش في رسالة مفتوحة!
  • معبر باب سبتة.. توقيف مغربي حاول تهريب ما يقارب 40 ألف أورو
عاجل
الجمعة 11 فبراير 2022 على الساعة 20:30

قمة “محيط واحد”.. تفاصيل مباحثات بين أخنوش ورئيسة الحكومة التونسية

قمة “محيط واحد”.. تفاصيل مباحثات بين أخنوش ورئيسة الحكومة التونسية

أجرى رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، اليوم الجمعة (11 فبراير) في بريست، مباحثات مع نظيرته التونسية نجلاء بودن، وذلك على هامش الشق رفيع المستوى من القمة الدولية الأولى للمحيطات “قمة محيط واحد”، التي تقام في هذه المدينة الواقعة شمال غرب فرنسا.

وبالمناسبة، أجرى الجانبان مبادلات ثنائية أخوية وودية، وبحثا آفاق انعقاد اللجنة المغربية التونسية العليا المشتركة.

يذكر أن أخنوش مثل المملكة في هذا الحدث الدولي الذي يستمر ثلاثة أيام والذي يهدف إلى تعبئة المجتمع الدولي من أجل حماية المحيطات.

وشارك رئيس الحكومة، الذي ترأس وفدا رفيع المستوى ضم، بالخصوص، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، وسفير المملكة في باريس، محمد بنشعبون، في الشق رفيع المستوى الذي افتتحه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وبهذه المناسبة، سلط أخنوش الضوء على جهود المغرب والتقدم الذي أحرزه في ما يتعلق بالحفاظ على الثروة السمكية ومكافحة الصيد غير القانوني، وكذلك “التقدم الهائل” الذي حققه المغرب بقيادة جلالة الملك محمد السادس، وذلك بفضل مخطط “اليوتيس”.

وتتوخى قمة “محيط واحد”، المنظمة في الفترة من 9 إلى 11 فبراير الجاري، بمبادرة من فرنسا في إطار رئاستها لمجلس الاتحاد الأوروبي، وبالتعاون مع الأمم المتحدة، إعطاء “زخم سياسي قوي” لجدول الأعمال الأوروبي والدولي الخاص بقضايا البحار، ولا سيما من أجل إنجاح المفاوضات متعددة الأطراف حول المحيط، والتحضير لمؤتمر الأمم المتحدة الخاص بالمحيطات، المقرر عقده في نهاية يونيو 2022 في لشبونة.

وبمناسبة هذا الحدث الدولي، الذي عرف مشاركة نحو ثلاثين من رؤساء الدول والحكومات، حضوريا أو افتراضيا، أعربت أكثر من 100 دولة عن عزمها حماية المحيطات من خلال المساهمة في “التزامات بريست من أجل المحيط”، إلى جانب الأمين العام للأمم المتحدة والمديرة العامة لليونسكو والأمين العام للمنظمة البحرية الدولية.