• جاية من هاك.. تبون ما بقاش قادر ينطق اسم المغرب!
  • حملت الحكومة مسؤولية “الاحتقان الاجتماعي”.. نقابة تدعو أخنوش إلى الإسراع بفتح حوار اجتماعي ثلاثي
  • تزامنا مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.. مندوبية السجون تحتفي بـ”النزيلات المتميزات”
  • مضادة للمتحورة اوميكرون.. موديرنا تعلن أنها ستطور جرعة معززة
  • صفاها لصحراوي من مخيمات تندوف.. جريمة جديدة للجيش الجزائري!
عاجل
الثلاثاء 19 أكتوبر 2021 على الساعة 18:00

في مقرر اجتماعيات الخامس ابتدائي.. نص حول “زواج القاصرات” يثير الجدل

في مقرر اجتماعيات الخامس ابتدائي.. نص حول “زواج القاصرات” يثير الجدل

خلق نص حول “زواج القاصرات” في مقرر الاجتماعيات للخامس ابتدائي، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، بين مؤيد ومعارض له.

لجنة تأليف المقرر أخدت مقطعا من تقرير أعده الموقع الإلكتروني لقناة “الجزيرة” في سنة 2016، جاء فيه: “انتزعت عائشة من بين لعبها وسلمت إلى رجل ينتمي لقبيلة والدها،… لم تلتق به إلا أمام القاضي الذي أبرم عقد زواجهما، وافق علال بأن يزوج طفلته لصديقه رغم أنها تصغره سنا بـ28 عاما، إذ يقول إن عادات قبيلته… لا ترى البنت إلا في بيت زوجها كيفما كان سنها”.

 

تعاليق افتراضية
وعبّر عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم من إدراج المقطع المذكور في المقرر الدراسي، حيث تساءل أحد المعلقين “لم يجد هؤلاء للحديث عن زواج القاصرات من الأسماء سوى اسم عائشة؟”.

وكتب آخر “لماذا نحن ساكتون عن هذه التجاوزات في حق نبينا الكريم وزوجاته”.

وعلق آخر “في سياق توعيتها ضد زواج القاصرات، لم تجد بعض الكتب المدرسية إلا اسم عائشة وزواجها بصديق أبيها، في إحالة واضحة إلى قصة زواج الرسول بعائشة”.

في حين رد آخرون على التعليقات المعارضة للنص، حيث كتب أحد المعلقين “كتوضيح النص مقتطف من خبر منشور سنة 2016 على موقع الجزيرة، وإذا كنتم ترون فيه تطاول على رسول الله فالأمر لا يعدو أن يكون مجرد صدفة لا غير”.

وأضاف “زواج القاصرات فالمغرب يطرح جملة من الإشكالات ولأهداف توعوية حشر النص المقتطف من خبر للجزيرة لواقعة حقيقية تعود لسنة 2016”.

وكتب آخر “بنادم خدا النص وبدا يربطو مع الرسول غير حيث اسم الطفلة عائشة، في إشارة إلى قصة زواج الرسول مع عائشة ولي فيه اختلاف على عمرها نهار تزوجاتو إضافة إلى أنه ما يمكنش تهدر أو تحكم على أي شخص إلا باستعمال أخلاق عصره وما شي بأخلاق عصر آخر”.

وتابع “لكن الغريب هو أن بنادم ما حاولش حتى يتأكد من المصدر لي داروه في النص اللي هو موقع الجزيرة واللي المقال نيت كيعاود على معاناة فتاة صغيرة اسمها عائشة، الأب ديالها غادي يزوجها لصاحبو من القبيلة ديالو فدكالة”.

وعلق آخر “هاد النية الناقصة اللي فبنادم هي اللي كتسيئ للرسول وما شي النص اللي أغلب الجمل ديالو تعاودات حرفيا من مقال الجزيرة”.

 

محاولة فاشلة
من جهة أخرى، اعتبر محمد عبد الوهاب رفيقي، المعروف بـ”أبو حفص”، في تدوينة نشرها عبر صفحته الرسمية على الفايس بوك أن النص الذي خلف الجدل “صحيح وأقرب للواقع”، مضيفا أنه “تبقى فقط مناقشة السياق التاريخي والثقافي والاجتماعي الذي حدثث به القصة، وبيان ضعف الاحتجاج بها وعدم صلاحيته في عصرنا الحالي حيث تحول الزواج بالقاصر إلى جريمة، لما له من آثار نفسية واجتماعية مدمرة”.

وأكد أبو حفص أن “محاولة رد القصة إسناديا وتاريخيا فأعتبرها محاولة فاشلة”.

وليست هذه المرة الأولى التي يخلق فيها مقرر دراسي الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ كان درس ورد ضمن مقرر “المنير في التربية الفنية”، المصادق عليه من قبل وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، والمخصص للمستوى الخامس ابتدائي، أثار هو الآخر الجدل بسبب تضمنه بعض المضامين التي “تشجع” الأطفال على استخدام تطبيق “سناب شات”.

إقرأ أيضا: سناب شات في مقرر دراسي.. نشطاء يحذرون والوزارة تؤكد أنها “تتابع الموضوع”