• سيُناقش إدراج “بُرج” ضمن قائمة المعالم التاريخية.. مجلس بني ملال يُنفذ توصيات وزارة الثقافة!
  • مغاربة يردون على السفارة الفرنسية: أش دخل المغرب؟… وهادا هو العجب العجاب فالدبلوماسية الفرنسية!
  • تضمّن حلولاً لإحداث مناصب الشُّغل وتقليص الفوارق الاجتماعية.. لجنة المالية تُصادق على مشروع قانون جديد
  • استعدادا للتأهل والمشاركة في أولمبياد باريس.. اللجنة الأولمبية تعِد الجامعات بدعم هامّ!
  • فاس.. التحقيق مع عميد شرطة بشبهة استغلال النفوذ والتغرير بقاصر
عاجل
الجمعة 23 سبتمبر 2022 على الساعة 22:00

بداية موفقة لوليد وليداتو.. النتيجة والأداح!

بداية موفقة لوليد وليداتو.. النتيجة والأداح!

نجح المنتخب الوطني في الفوز على نظيره الشيلي، بنتيجة 2-0، في المباراة التي أقيمت، اليوم الجمعة (23 شتنبر)، على أرضية ملعب “كورنيا إلبرات”، في مدينة برشلونة الإسبانية، في إطار استعدادات المنتخب الوطني لنهائيات كأس العالم قطر 2022.

الدخول الثلاثي
وأشرك وليد الركراكي منذ البداية الثلاثي الذي لم يلعب منذ مدة بسبب قرارات وحيد خليلوزيتش، ويهم الأمر كلا من حكيم زياش ونصير مزراوي وسفيان بوفال، ما أعطى تشكيلة أسود الأطلس جودة كبيرة على أرض الميدان، مكنتهم من التفوق على منتخب الشيلي الذي ركز على الجانب البدني والتكتيكي.

قوة الأطراف
وبفضل عودة المغضوب عليهم، حصل الركراكي على أروقة قوية جدا، حيث يلعب كل من حكيم زياش وأشرف حكيمي في اليمين، ونصير مزراوي وسفيان بوفال على اليسار، ما جعل المنتخب الوطني قادرا على تنويع مصادر الخطورة، عكس الفترات السابقة والتي كان فيها التركيز على جانب واحد.
ومن جهة أخرى، استطاع البديلان عبد الصمد الزلزولي وزكرياء أبو خلال إضفاء شكل جديد على الخط الهجومي، بفضل طريقة لعبهم المباشرة نحو المرمى.

الانتقال السريع
وبفضل حكيم زياش وتمريراته الطويلة، عادت السرعة في الانتقال من الشق الدفاعي إلى الهجومي، وصار رفاق سفيان بوفال قادرين على الوصول إلى مربع العمليات بتمريرة واحدة من يسرى نجم تشيلسي الإنجليزي، ومع توغلات بوفال وأوناحي استطاع أسود الأطلس أن يشكلوا خطورة كبيرة على مرمى كورتيس.

النجاعة الهجومية!
وشارك يوسف النصيري أساسيا لأزيد من 65 دقيقة، لم يشكل فيها أي خطر على مرمى الخصم، ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول مركز رأس الحربة، ويضع الضغط على وليد الركراكي خاصة مع وجود أسماء أخرى في نفس المركز.
وجاء هدف الفوز من علامة الجزاء في الدقيقة ال66 بقدم بوفال، في حين كان الهدف الثاني من توقيع البديل عبد الحميد صابيري في الدقيقة 78 من تسديدة من خارج مربع العمليات، فين حين فشل خط هجوم أسود الأطلس في هز الشباك رغم كثرة المحاولات، التي تجاوزت 11 تسديدة.