• وقفاتو عند حدو.. مستشارة من أصل مغربي تحبط آمال رئيس بلدية إيفري الفرنسية في إقامة علاقات مع البوليساريو
  • نقابي في “لاسامير”: كون ملف المصفاة بيد الوزيرة بنعلي كانت غتضربنا جايحة أخرى
  • جهة سوس ماسة.. صاحبة أعلى معدل في الباك كانت كتوجّد من بداية العام وباغية تقرا الطب
  • محاولة اقتحام مليلية.. صحف إسبانية وجزائرية تكشف تورط “الكابرانات”
  • الدلاح مدوّد.. ردو بالكم وعرفو آشنو كتاكلو! (فيديوهات)
عاجل
الأربعاء 18 مايو 2022 على الساعة 11:30

فين أوا غادين.. المازوط وليصانص غير ما زايدين فيه!

فين أوا غادين.. المازوط وليصانص غير ما زايدين فيه!

تواصل أسعار المحروقات في المملكة الارتفاع، حيث عرفت مختلف محطات الوقود، مساء يوم أمس الثلاثاء (17 ماي)، ارتفاعا جديدا في أثمنة الغازوال والبنزين.

وحسب ما عاينه موقع “كيفاش” فإن سعر البنزين أصبح 15.43 درهما وثمن الغازوال 14.58 درهما، حيث تختلف هذه الزيادة حسب محطات التوزيع في الدار البيضاء.

وأثار هذا الارتفاع في أسعار الوقود موجة من ردود الفعل الغاضبة، حيث عبر عدد من المواطنين عن استيائهم من هذه الزيادات المتواصلة.

وكان فوزي لقجع، الوزير المنتدب المكلف بالميزانية، قد كشف أن أسعار الغازوال والبنزين ارتفعت بنسبة 30 في المائة بين شهري فبراير وماي، فيما ارتفع سعر القمح اللين ب22 في المائة، والسبب راجع إلى تقلبات أسعار السوق الدولية، التي انعكست سلبا على الوضع بالمغرب.

وحذر الوزير المنتدب المكلف بالميزانية من أن الارتفاع سيستمر، حيث قال إن “الخطير في الأمر هو أن الأسعار اليوم لازالت تسير في منحى تصاعدي، إذ لا يمكن لأحد التكهن بالأسعار أو مستقبلها أو بضمان التزود منها”.

وأوضح لقجع، الذي كان يتحدث خلال جلسة الأسئلة الشفوية بالبرلمان، أن هناك اتفاقا عاما على كون ارتفاع الأسعار يمس كافة دول العالم، وهو ناتج عن نفس الأسباب لدى كافة دول العالم، والتي يمكن تلخيصها في حدوث أزمتين كبيرتين في ظرف وجيز وفي سنتين فقط، وهما جائحة كورونا والحرب الروسية الأوكرانية.