• الأزمي: مَعاش ابن كيران ليس ريعا… وأنا مستعد لطرح النقاش حول معاشات الوزراء
  • ابتداءً من يوم غد الأحد.. أولى رحلات المعتمرين من خارج السعودية تصل إلى جدّة
  • للسنة الـ 14 على التوالي .. مجلس الأمن يؤكد سمُوّ المبادرة المغربية للحكم الذاتي
  • قلب عليها.. إيقاف مدرس في بلجيكا عرض على تلاميذه رسوما مسيئة للرسول
  • وسائل إعلام جزائرية: تبون تعرض لجلطة دماغية ووضعه الصحي مقلق… وقد لا يعود إلى الحكم كما كان 
عاجل
الأربعاء 14 أكتوبر 2020 على الساعة 22:00

ماشي جريمة قتل ولا اغتصاب.. بوليس طنجة لقاو طفل مختفي فمركز للرعاية الاجتماعية

ماشي جريمة قتل ولا اغتصاب.. بوليس طنجة لقاو طفل مختفي فمركز للرعاية الاجتماعية

حوادث اختفاء الأطفال ماشي ديما مرتبطة بالاغتصاب أو أي عمل إجرامي أو شبهة جنائية، كيفاش؟
طفل عندو 13 سنة، كان ضاع للوالدة ديالو فمدينة طنجة، الحل اللي عملاتو هاد الأم اللي كانت غادي تحماق، خصوصا أن قضية الطفل عدنان اللي تقتل وتغتاصب وقعات فنس المدينة، أنها وجهات نداء على الانترنت، عاودات من خلالو على ظروف اختفاء الابن ديالها، في ظروف مشكوك فيها.
كيف قلنا، القضية ماكانت والحمد لله لا جنائية ولا فيها اغتصاب أو قتل، ومامرتابطاش بأي دافع إجرامي، بعدما الشرطة دارت الأبحاث ديالها، اتضح أن الطفل اللي ضاع من الوالدة ديالو لقاتو دورية لشرطة النجدة، وتمت الإحالة ديالو على مركز للرعاية الاجتماعية في انتظار تشخيص الهوية ديالو، خاصة أن الطفل كانت عليه أعراض نفسية، ما ساعداتش باش يعرفو الهوية ديالو وديال عائلتو أو مكان السكن ديالهم.
هاد الأم بطبيعة الحال غاتكون ماقاداها فرحة، المصلحة الولائية للشرطة القضائية في مدينة طنجة مازال كاتواصل حاليا إجراءات البحث في هذه القضيةـ، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في انتظار تسليم الطفل المصرح باختفائه لوالدة ديالو، بعدما تم العثور عليه في وضع صحي عادي، وكان الحل المؤقت هو يتوضع فمركز للرعاية الاجتماعية الخاصة بالأطفال.