• بعد إلغاء شرط مكان الإقامة.. إجراء جديد من وزارة الصحة لتسريع حملة التلقيح
  • فيديوهات ـ بسب نقص الأكسجين.. موتى وفوضى وغضب في الجزائر
  • فوقت قياسي.. تقنيون مغاربة وجدو مستشفى ميداني لاستقبال مرضى كورونا فتونس
  • بعد “المشاركة المخيبة للبعثة الأولمبية”.. مضيان يطالب باجتماع عاجل لربط المسؤولية بالمحاسبة
  • لشكر: المغرب يُزعج عددا من الدول الأوروبية
عاجل
الخميس 11 مارس 2021 على الساعة 13:07

عضو اللجنة العلمية للتلقيح: حملة التلقيح ضد كورونا المستجد تتم بطريقة سلسة وفي ظروف مطمئنة

عضو اللجنة العلمية للتلقيح: حملة التلقيح ضد كورونا المستجد تتم بطريقة سلسة وفي ظروف مطمئنة

أكد عضو اللجنة العلمية للتلقيح ورئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية مولاي سعيد عفيف أن حملة التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) تتم بطريقة سلسة وفي ظروف مطمئنة.

وأبرز عفيف، وهو أيضا رئيس الفيدرالية الوطنية للصحة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بهذا الخصوص، أن السير الجيد لهذه الحملة يعود لتضافر عدة عوامل، منها مبادرته الاستباقية للحصول المبكر على اللقاح، بتوقيعه لاتفاقيتين في الموضوع مع كل من مختبري “أسترازينيكا” و”سينوفارم” قبل شهور، وهو ما مكنه من الحصول على هذه الكميات المهمة من الجرعات، ومشاركته في التجارب السريرية المتعلقة بلقاح “سينوفارم” التي شملت 600 متطوع مغربي.

وذكر، في هذا الإطار، بالجهود التي قام بها العديد من المتدخلين، وعلى رأسهم وزارتا الصحة والداخلية وقوات الأمن والقوات المسلحة الملكية، مشيرا إلى أن وزارة الصحة خصصت 3047 مركزا قارا، وأزيد من 10 آلاف وحدة متنقلة للتلقيح ضد الفيروس.

وأوضح أن هذا الإقبال الكبير على عملية التلقيح بالمملكة يرجع إلى إقدام صاحب الجلالة الملك محمد السادس في 28 يناير الماضي على إعطاء انطلاقة الحملة، الشيء الذي منح الطمأنينة للمواطنين، بالإضافة إلى قرار جلالة الملك المتعلق بمجانية التلقيح.

وأضاف أن كل هذه العوامل ساهمت بشكل كبير في إقبال المواطنين على هذه العملية، مما جعل أن عدد الأشخاص الذين استفادوا من التلقيح يتجاوز أربعة ملايين، ما يعادل 12 في المائة من الساكنة المستهدفة، مشيرا إلى أن هذه النسبة جعلت المغرب ضمن البلدان العشر الأوائل على المستوى العالمي، والأول إفريقيا.

كما نوه عفيف بالبرمجة المتبعة من قبل المغرب بالنسبة لعملية التلقيح، موضحا أنها اعتمدت استراتيجية قامت على استهداف الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 سنة والأطر الصحية والأمنية والتعليمية في المرحلة الأولى، ثم الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 65 سنة، وبعد ذلك الذين تجاوز سنهم 60 عاما إلى جانب الذين يعانون من أمراض مزمنة لأنها الفئة التي تتواجد بكثافة في أقسام الإنعاش.

وبخصوص الحالة الوبائية للبلاد، أوضح عفيف أنها مستقرة، مضيفا أن ذلك يعزا لعدة أسباب، من بينها انخفاض عدد المصابين بالفيروس، وتراجع عدد الأشخاص الذين يعالجون في أقسام الإنعاش، إذ بلغت نسبة الملء بها حاليا 10 في المائة مقابل 36 في المائة من قبل، فضلا عن أن الأقسام التي تحولت اختصاصاتها إلى معالجة المصابين بهذا الفيروس عادت لاستقبال مرضاها، ناهيك عن التزام واحترام المواطنين للتدابير الاحترازية.

وأرجع نجاح المغرب في تدبير هذه الأزمة الصحية، والذي أكدته العديد من المنابر الإعلامية الوطنية والدولية، إلى تكاثف جهود الجميع تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وكذا إلى التدابير الاستباقية التي تنهجها المملكة. وأشار إلى أن هذه الجهود الاستباقية تروم بالخصوص توفير الكمية الكافية التي ستمكن من تلقيح حوالي 80 في المائة من ساكنة المغرب، خاصة ممن يفوق عمرهم 17 سنة من أجل تحقيق المناعة الجماعية.