• كيوجدو للانتخابات.. العثماني يلتقي قادة أحزاب المعارضة
  • وزير الخارجية الصربي: المبادرة المغربية للحكم الذاتي حل جاد وذو مصداقية… وصربيا والمغرب يتشاركان قيما ومصالح مهمة (صور)
  • تهشيم زجاج 21 سيارة ورشق القوات العمومية بالحجارة.. الأمن يوقف “عصابة” في كازا
  • الثالث في دوري أبطال أوروبا.. زياش يضرب موعدا مع التاريخ
  • قبل نهاية الأسبوع.. المغرب ينتظر شحنة جديدة من لقاح أسترازينيكا
عاجل
الأربعاء 16 ديسمبر 2020 على الساعة 16:30

عصيد منتقدا الإسلاميين: العلاقات مع إسرائيل حلال على تركيا وحرام على المغرب!

عصيد منتقدا الإسلاميين: العلاقات مع إسرائيل حلال على تركيا وحرام على المغرب!

أوضح الأستاذ والحقوقي أحمد عصيد سبب موقف الإسلاميين وبعض اليساريين المعادي لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، وخاصة انتقادهم قرار المغرب الأخير باستئناف الاتصالات الرسمية بين المغرب وإسرائيل.

ويرى الأستاذ أحمد عصيد أن موقف الإسلاميين وبعض اليساريين “محكوم بإيديولوجيتين سياسيتين استعملتا معا القضية الفلسطينية من أجل الاستقطاب والتحريك منذ عقود”، ويضيف الحقوقي أنه “بعد تراجع القومية العربية التي ارتبطت باليسار الاشتراكي ورثها الإسلام السياسي بنفس الطريقة”.

وأكد عصيد أن الموقف خاصة عند الإسلاميين “لا يتعلق الأمر في الحقيقة بحق الشعب الفلسطيني، بل باستعمال القضية سياسيا، والدليل على ذلك أنهم لا يرون أي مشكل في التحالف مع تركيا ذات العلاقات الودية مع إسرائيل، كما لم يتخذوا أي موقف من محمد مرسي عندما بعث برسالة أخوية إلى الرئيس الإسرائيلي بعد أن أصبح رئيسا منتخبا لمصر”.

وفي حالة المغرب، يقول الباحث في المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية إن “الإسلاميين يرون في إعادة العلاقات بين المغرب وإسرائيل سحبا للبساط من تحت أقدامهم، ما يفسر حديثهم عن مخاطر “اختراق النسيج الاجتماعي المغربي” الذي يحرصون هم أنفسهم على اختراقه يوميا”.

وأبرز المتحدث أن “قبول المغاربة علاقة مع إسرائيل يفسره الإسلاميون على أنه تغيير في عقلية المغاربة واتجاه تفكيرهم وهذا ما يخشونه بشدة، لأن غرضهم ممارسة الوصاية على عقول الناس باستعمال العواطف الدينية، فحولوا القضية الفلسطينية من قضية احتلال عسكري إلى قضية دينية تعمل لصالحهم… ولهذا يعتبرون ما يجري حاليا ضد مصالهم وقد يكون نهاية الإسلام السياسي”.