• بأكبر عدد ممكن من اللاعبين.. المنتخب الوطني بدون خسارة للمرة العاشرة على التوالي
  • ركلة حرة ولفتة إنسانية.. المنتخب الوطني يفوز باقتصاد ضد بوركينا فاسو وخليلوزيتش مستمر في “الإبداع”!
  • العطلة الصيفية قربات.. وزارة الصحة تدعو إلى الالتزام الصارم بالإجراءات الاحترازية
  • كان تحت الحراسة النظرية.. التحقيق في انتحار شخص ذو سوابق قضائية في طانطان
  • الرميد: البرلمان الأوروبي انحاز بطريقة خاطئة إلى إسبانيا وتجاهل عن قصد خروقات السلطات الإسبانية
عاجل
الجمعة 13 ديسمبر 2019 على الساعة 17:30

صدمة وألم وسط معارفها.. رحيل الاتحادية انتصار خوخو بعد صراع مع المرض

صدمة وألم وسط معارفها.. رحيل الاتحادية انتصار خوخو بعد صراع مع المرض

توفيت، في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة (13 دجنبر)، انتصار خوخو، عضو الشبيبة الاتحادية وعضو المجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي، بعد معاناة مريرة مع مرض السرطان.

وتعتبر إنتصار خوخو من القيادات النسائية الشابة التي بصمت على التميز في المجال السياسي في المغرب، وفي التنظيم الحزبي الاتحادي في جهة مكناس تافيلالت، ما جعلها تحظى بالكثير من الاحترام والتقدير وسط معارفها.

وغزت موقع التواصل الاجتماعي الفايس بوك صور الراحلة، مرفقة بعبارات التعازي والحسرة على فراق مر، قابله الكثير من معارفها بالدعاء لها بالرحمة والمغفرة.

ونعى عبد الله صيباري، الكاتب العام للشبيبة، انتصار خوخو في تدوينة جاء فيها:” إنا لله و إنا إليه راجعون الأخت إنتصار خوخو في ذمة الله”.

ودونت الوزيرة السابقة شرقات أفيلال، تنعي انتصار، “من قال إن المرض هزمك؟ السرطان جبان… والجبناء لا ينتصرون، بل تعب من صمودك وإصرارك في مواجهة بطولية كلها نخوة وأمل وعزة نفس ودروس وعبر… انسحبت مؤقتا كي تستعيدي قواك… وأنا على يقين أننا سنلتقي … لن أقول لك وداعا …”.

ودونت البرلمانية الاتحادية حنان رحاب: “بعميق الألم وشديد الأسى تلقيت نبأ رحيل أختنا انتصار خوخو… إنَّا لله وإنا إليه راجعون”.

وكانت آخر أقوى تدوينات الراحلة، بمناسبة تبرع عدد أصدقائها بدمائهم من أجلها، وجاء فيها:” شكر لكل الأصدقاء و الصديقات على مبادرتهم الإنسانية الجميلة ..الشكر لكل واحد باسمه و من كل الأقطاب السياسية ..”.

وأضافت: ”شكرا لكل واحد ساهم بقطرة دم لأبقى قيد المناعة… شكرا لأصدقاء لم التقي معهم قط لكنهم كانوا في الموعد مع الوفاء ، شكرا لحبكم الذي فاق كل الحدود… شكرا لمكالماتكم ورسائلكم الكثيرة جدا والتي لم أستطع أن أجيب عليها لظرفي الصحي الطارئ..”.

وأنهت تدوينتها بالقول: “لا زلت أقاوم من أجل هذا الحب… من أجل هذا التضامن والذي فاق كل التوقعات… أحبكم”.