• بعد الجرعة الثالثة.. منظمة الصحة العالمية تدعو إلى تجميد توزيع اللقاح
  • خاصها أكثر من 1260 مليار سنتيم.. تأثير الجائحة على عدد من المقاولات والمؤسسات العمومية
  • أزيلال.. قرب إطلاق بناء سد كبير على وادي لخضر
  • 43 مليار درهم إضافية.. الثروة المالية للأسر المغربية في سنة 2020 تتحدى الجائحة
  • شدوه فالخلا.. الأمن يوقف “الإرهابي” اللي قطع راس مو فكازا
عاجل
الخميس 24 يونيو 2021 على الساعة 21:20

“شيفرة زودياك”.. مغربي يزعم فك لغز سفاح أرعب الأميركيين لعقود (صور)

“شيفرة زودياك”.. مغربي يزعم فك لغز سفاح أرعب الأميركيين لعقود (صور)

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” إن فرنسيا، من أصول مغربية، زعم أنه فك شيفرتين متبقيتين من أربع شيفرات أرسلها القاتل المتسلسل المعروف بـ”زودياك” الذي يحير السلطات الأميركية منذ 51 عاما.

وتتهم السلطات السفاح بارتكاب خمس جرائم قتل مروعة في كاليفورنيا في ستينات القرن الماضي. بينما زعم هو، في رسائله، أن عدد ضحاياه 37 ضحية، على الأقل. ولم تنجح محاولات القبض عليه حتى اللحظة ولا تزال قضيته قيد التحقيق.

قاتل الأبراج

ولطالما حيرت ألغاز زودياك مصممو الشيفيرات، ووكلاء إنفاذ القانون، والمحققين الهواة المهووسين بالقاتل المتسلسل مجهول الهوية.

وأرسل القاتل أربعة شيفرات، باستخدام أحرف الأبجدية والرموز، إلى وسائل الإعلام من يوليو 1969 إلى أبريل 1970. وبعد نصف قرن من البحث عنه، يعتقد الكثيرون إن هوية “قاتل الأبراج”، كما يلقب، ستظل لغزا إلى الأبد.

وأثار الفرنسي فيصل الزيراوي ضجة على مواقع الإنترنت بعد أن قال إنه نجح في فك شفيرتين، إحداهما تحدد هوية القاتل.

وقال الفرنسي، المولود في المغرب والذي درس في إحدى أكبر كليات الهندسة في فرنسا، إنه فك الشيفرتين المتبقيين باستخدام مفتاح تشفير، ظهر في دجنبر الماضي، وتقنيات لفك الشيفرات.

كشف اسم القاتل

وكان تم فك أول شيفرة مكونة من 408 أحرف، بعد وقت قصير من إرسالها والتي قال القاتل فيها إنه “يحب قتل الناس”.

وفي دجنبر الماضي، تمكن الخبير الأميركي في فك الشيفرات، ديفيد أورانشاك، من فك شيفرة أرسلها زودياك إلى صحيفة “سان فرانسيسكو كرونيكل” عام 1969، وحملت رقم 340، كونها كانت مكونة من 340 حرفا.

وتبقت بذلك شيفرتين، أحدهما مكونة من 32 رمزا والأخرى من 13 رمزا مسبوقا بالكلمات “اسمي——”

وقال المغربي إنه استطاع فك الشفرة الأولى وظهر له “LABOR DAY FIND 45.069 NORT 58.719 WEST” وهي إحداثيات تستند إلى المجال المغناطيسي للأرض.

أما الشيفرة التي من المفترض أن تكشف اسم القاتل، فقام بفكها أيضا، على حد زعمه، باستخدام مفتاح التشفير نفسه لفك الشيفرة السابقة وتقنيات أخرى، ليصل إلى كلمة “KAYR”، والتي أدرك أنها تشبه الاسم الأخير لورانس كاي، الرجل الذي كان يعيش في ساوث ليك تاهو، والذي كان مشتبها به في القضية، وقد توفي عام 2010.

الشرطة ترفض التعليق

وتقول الصحيفة إن الخطأ المطبعي ورد في الشيفرات السابقة، لكن تشابه الاسم وموقع الرجل أكبر من أن يكون مصادفة.

وكان اسم كاي قد ورد في تقرير محقق (متوفى الآن) كان مقتنعا بأنه القاتل لكنه لم يتمكن من إقناع رؤسائه.

وشكك أورانشاك، الذي فك الشيفرة الثانية في دجنبر، في كلام الزيراوي، مشيرا إلى أن “مئات المقترحات” لحل الشيفرتين كانت موجودة بالفعل، وأنه ” من المستحيل عمليا تحديد ما إذا كان أي منها صحيحا”.

وامتنع مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آيي) وإدارة شرطة سان فرانسيسكو، التي أرسل إليها الزيراوي نتائجه، عن التعليق، حسب الصحيفة.