• والد الطفل ريان: ما تصوروش الفرحة ديالي ملي الزوجة ديالي ولدات… وهاد الوليد غادي يعمر علينا الدار
  • في ختام الاجتماع رفيع المستوى.. المغرب وإسبانيا يوقعان على 19 مذكرة تفاهم (صور)
  • ملياران لبرمجة هواتف البرلمان.. مجلس النواب يخرج عن صمته
  • في نفس يوم سقوطه في البئر.. أسرة “ريان” ترزق بطفل!
  • ندموه علاش مشى.. يوتيوبر كويتي يفضح “الحگرة” التي تعرض لها في رحلة إلى الجزائر (فيديو)
عاجل
الإثنين 09 يناير 2023 على الساعة 19:00

رئيس الفريق التجمعي: الجهة التي تروج لاستطلاع الرأي حول أداء الحكومة مشكوك في نزاهتها

رئيس الفريق التجمعي: الجهة التي تروج لاستطلاع الرأي حول أداء الحكومة مشكوك في نزاهتها 

قال محمد غياث، رئيس فريق التجمع الوطني للأحرار، إن “الجهة التي تروج لاستطلاع الرأي حول أداء الحكومة مشكوك في نزاهتها”.

وأضاف غياث، في تصريح صحافي عممه، مساء اليوم الاثنين (9 يناير)، أنه استطلاع الرأي الذي تم ترويجه على شبكات التواصل الاجتماعي “تبنته إحدى الجمعيات التي لا نعرف الأهداف التي تريد أن تصل لها، ونشك في نزاهتها”.

وأوضح رئيس الفريق التجمعي أن استطلاعات الرأي “يلزمها إطار قانوني، وأن تحترم ضوابط ومنهجية علمية”، وإلا فإنها ستساهم، حسب المتحدث “في التدليس على الرأي العام الوطني وفي التشكيك في مؤسسات الدولة”.

وطالب البرلماني عن حزب التجمع الوطني للأحرار، الحكومة، بـ”القيام بمجهودات في هذا الصدد، وأن تسرع في إخراج مبادرة قانونية”.

وتابع المتحدث: “إن لم تستطع الحكومة الحالية ذلك، فالأغلبية مستعدة لتقديم مقترح قانون وإغلاق هذه الثغرة القانونية التي يستغلها بعض المراكز للترويج للإشاعات”.

وكشف استطلاع رأي أنجزه “المركز المغربي للمواطنة”، حول تقييم أداء الحكومة المغربية، أن 95 في المائة من المشاركين عبروا عن استيائهم من تدبير الحكومة لملفي ارتفاع ثمن المحروقات وارتفاع الأسعار، و93 في المائة غاضبون من التدبير الحكومي لموضوع حماية الطبقة الوسطى.

إقرأ أيضا:في مقدمتها المحروقات والفساد.. استطلاع يكشف استياء المغاربة من التدبير الحكومي لملفات حساسة

كما وضع هذا الاستطلاع، الذي استقى آراء شريحة من المغاربة رواد مواقع التواصل الاجتماعي، عزيز أخنوش، رئيس الحكومة ورئيس حزب التجمع الوطني للأحرار في مقدمة هذه الشخصيات العمومية، بنسبة 48.9 في المائة.

إقرأ أيضا:استطلاع رأي: أخنوش وابن كيران ووهبي يساهمون في فقدان المواطن الثقة في العمل السياسي