• بعد إصابته بكورونا.. الرباح يكشف عن حالته الصحية
  • أغلب الحالات في كازا.. 1927 إصابة بكورونا خلال 24 ساعة
  • الحرب على الميكا.. مداهمة معمل سري لتصنيع الأكياس البلاستيكية في طنجة
  • شهد شاهد من أهلها.. مسؤول في المخابرات العسكرية يفضح البوليساريو
  • العيون.. تفكيك عصابة تنشط في تهريب البشر

عاجل
الجمعة 27 مارس 2020 على الساعة 12:30

دار اللايف واتهم مقدم بأخذ الرشوة.. شاب فطنجة جابها فراسو

دار اللايف واتهم مقدم بأخذ الرشوة.. شاب فطنجة جابها فراسو

أوقفت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية في مدينة طنجة، يوم أمس الخميس (26 مارس)، شخص يبلغ من العمر 31 سنة، من ذوي السوابق القضائية، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بنشر أخبار زائفة والتبليغ عن جريمة يعلم بعدم حدوثها والقذف والتشهير في حق عون سلطة مكلف بتطبيق الإجراءات المصاحبة لحالة الطوارئ الصحية.
وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المشتبه فيه كان قد نشر بتاريخ 23 مارس الجاري، مقطع فيديو بتقنية “المباشر” ادعى فيه بشكل مضلل أن عون سلطة يقوم بتوزيع بطاقات التنقل الاستثنائي مقابل مبالغ مالية على سبيل الرشوة، وهو الأمر الذي عرض سلامة الموظف المذكور للخطر أثناء تواجده بالشارع العام، مما اقتضى تدخلا فوريا من أقرب دورية للشرطة بعين المكان من أجل ضمان سلامة هذا الأخير بعدما احتشد حوله عدد من المواطنين.
وأضاف المصدر ذاته أن المشتبه فيه عمد أيضا إلى نشر مقطع مصور ثان زعم فيه أن تدخل الشرطة كان من أجل ضبط عون السلطة في حالة تلبس بالرشوة، وهي الأخبار الزائفة التي تناقلتها عدة صفحات في منصات التواصل الاجتماعي.
وأشار إلى أن الأبحاث والتحريات التي باشرتها مصالح الشرطة القضائية في طنجة قد مكنت من تحديد هوية المشتبه فيه وتوقيفه، بعدما تأكد زيف ادعاءاته التي زعم فيها رفض عون السلطة منحه بطاقة التنقل الاستثنائي قصد التكفل بزوجته المريضة، إذ اتضح أنه غير متزوج أصلا، وأن نشر هذه الادعاءات كان بغرض التشهير بالموظف المذكور والمساس باعتباره الشخصي.
وقد تم، حسب البلاغ ذاته، الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد باقي الملابسات المحيطة بارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، في وقت تتواصل فيه عمليات اليقظة والتتبع الرامية إلى زجر كل محتوى رقمي من شأنه أن يؤثر على تطبيق الإجراءات الوقائية التي تقتضيها حالة الطوارئ الصحية.