• غير كافية/ تمييزية/ إهانة.. آراء بعض مهنيي الصحة حول “مكافأة” كورونا
  • الطاس يعلن الترجي بطلا لدوري أبطال إفريقيا.. الوداديين الكاعيين
  • كان يتفقد مشروعا قرب المطار.. رئيس المجلس الإقليمي لزاكورة دار كسيدة (صورة)
  • من إينا بلاد غيجي/ شكون صنعو/ امتى غيوجد.. معلومات مهمة على لقاح كورونا اللي شراه المغرب
  • عاجل.. الحكومة تقرر تمديد إغلاق كازا
عاجل
الجمعة 13 مارس 2020 على الساعة 23:59

خوفا من كورونا.. اللهطة في المراكز التجارية ووزارة الاقتصاد تطمئن المغاربة

خوفا من كورونا.. اللهطة في المراكز التجارية ووزارة الاقتصاد تطمئن المغاربة

شهدت مجموعة من المراكز التجارية، اليوم الجمعة (13 مارس)، اكتظاظا غير عادي، تزامنا مع الإعلان عن تسجيل  الحالة السابعة للإصابة بفيروس كورونا المستجد في المغرب.

قلق المستهلكين

وانتشرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي من داخل مراكز تجارية كبرى، توثق لرفوف فارغة، وعربات مليئة بالمنتوجات الأساسية، كما عاينت كاميرا موقع “كيفاش” في عدد من الأسواق الممتازة، رواجا كبيرا وإقبالا على المنتوجات الأساسية.

تضاعف في رقم المعاملات

وفي سياق مرتبط، صرح مسؤول عن رواق المنتوجات الأساسية، أو ما يسمى بلغة الأسواق “المنتوجات الأكثر استهلاكا”، أن “رقم المبيعات هذا اليوم تضاعف بثلاثة مرا مقارنة بالسنة الماضية”، مؤكدا أن “فريقه احتاج للعمل بشكل مضاعف لملء الرفوف أمام الطلب الكبير، وخاصة منتوجات الدقيق والعدس والطماطم الجافة”.

الوزارة تطمئن

ومن جهتها، أكدت وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، أنه في إطار تتبع حالة تموين السوق الوطنية بالمواد المصنعة الأكثر استهلاكا للحيلولة دون حدوث أي اضطرابات محتملة مرتبطة بفيروس كورونا المستجد، فإن العرض كاف لتلبية جميع احتياجات استهلاك الأسر، بما في ذلك احتياجات شهر رمضان الذي يتميز بارتفاع مستوى الاستهلاك.

وذكرت الوزارة أن مصالحها تقوم يوميا بتحقيقات على مستوى السوق المحلي واستقصاءات لدى منتجي ومستوردي المنتجات المصنعة الأكثر استهلاكا (السكر، الشاي، الحليب، الزيوت الغذائية، الزبدة وغيرها…) للتأكد من وفرة هذه المواد بكميات كافية.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه قد تم خلال الأيام الماضية تسجيل إقبال كبير على بعض المواد غير الغذائية التي لا تعرف عادة رواجا كبيرا، مما انعكس على الأثمان، وبالخصوص منتجات النظافة مثل المحلول الكحولي المائي، موضحا أنه قد تم حظر تصدير هذا المحلول، ضمانا لوفرته في السوق الوطنية.

وأضاف البلاغ أنه في إطار مقاربة استباقية لأية آثار محتملة لفيروس كورونا المستجد، قامت الوزارة بتعزيز وتعبئة جميع مصالحها الخارجية لضمان التتبع المنتظم لحالة الأسواق، ونجاعة مسالك التوزيع وسلامة صحة المستهلكين، مشيرا إلى أنها قامت أيضا بإحداث لجنة يقظة استراتيجية تجتمع كل يومين لتقييم الوضع والتدخل عند اللزوم، حفاظا على استقرار حالة تموين السوق الوطنية للحيلولة دون حدوث أي اضطرابات محتملة مرتبطة بالفيروس.