• هدد بوقف الشراكة الثنائية.. المغرب يرد على تبريرات إسبانيا لاستقبال زعيم البوليساريو
  • معهد المستقبل والأمن في أوروبا: الاستقبال السري لزعيم البوليساريو خروج عن العادات والأعراف الدبلوماسية
  • وزير الخارجية الكويتي: الكويت والمغرب عازمان على إعطاء زخم مضاعف للعلاقات الثنائية
  • بسبب دوري السوبر.. الاتحاد الأوروبي يعاقب 9 أندية ويهدد 3 أخرى بملاحقات قضائية
  • للاشتباه في تورطه بإحدى جرائم الفساد.. وزارة الداخلية توقف خليفة قائد في عمالة مراكش
عاجل
السبت 01 مايو 2021 على الساعة 21:00

خديجتو محمود لـ”لا رازون”: كنت في الـ18 من عمري وكنت عذراء عندما اغتصبني إبراهيم غالي… إنه مجرم

خديجتو محمود لـ”لا رازون”: كنت في الـ18 من عمري وكنت عذراء عندما اغتصبني إبراهيم غالي… إنه مجرم

نشرت صحيفة “لا رازون” الإسبانية، اليوم السبت (1 ماي)، شهادة جديدة لخديجتو محمود محمد الزوبير، التي تعرضت للاغتصاب من طرف زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي.

وكشفت خديجتو محمود، المقيمة حاليا في إشبيلية بعد حصولها على الجنسية الإسبانية، عن تفاصيل اغتصابها من قبل إبراهيم غالي، مشيرة إلى أنها سبق ولجأت إلى القضاء منذ سنة 2010 لكن دون أن تتحقق العدالة.

وقالت الشابة الصحراوية: “كان عمري 18 عامًا فقط، كنت عذراء. واغتصبني إبراهيم غالي… هذا هو أسوأ شيء يمكن أن يحدث لامرأة، وخاصة في مجتمعي المحافظ جدا”.

وأضافت الصحيفة نقلا عن خديجتو: “نقلها أحد الأصدقاء إلى طبيب خاص وهي تنزف ومشوشة الذهن تمامًا. بعد تعافيها، تتذكر أخبرت والدتها بذلك، وأوصتها بأن تلتزم الصمت حتى لا تقع في مشاكل بل وتزيد من المتاعب التي من شأنها أن تهينها”.

ولكن بمجرد وصولها إلى إسبانيا، مع عائلتها المضيفة في إشبيلية، تضيف الصحيفة الإسبانية، تم تشجيعها على السعي لتحقيق العدالة. لذلك اتصلت بمحام، وفي عام 2013، وقدمت شكوى جنائية إلى المحكمة الوطنية الإسبانية العليا.

ولأن الاغتصاب حدث في الجزائر ومرتكبه ليس إسبانيًا، رفض القضاء الإسباني الشكوى في عام 2018، وفقًا لوثائق حصلت عليها “لا رازون”.

وأوضحت الصحيفة أن خديجتو في أعقاب حركة #MeToo العالمية ، تأمل أن تؤخذ شكواها ضد إبراهيم غالي في عين الاعتبار. وتقول: “لدي آمال كبيرة في أن يتم تحقيق العدالة في إسبانيا، البلد الذي تُحترم فيه حقوق الإنسان”.

وتصف خديجتو وضعها اليوم وتقول: “أعيش كل يوم مع فكرة أن العدالة ستتحقق لي يومًا ما… لن أتوقف”، معربة عن أسفها لكون “حياتها تأثرت بما حدث لها في سن 18الـ”، وتقول إنها لم تعد تثق في الرجال.

وأضافت الضحية معلقة على استضافة إسبانيا لإبراهيم غالي: “أنا لا أفهم كيف يمكن لهذا الرجل أن يدخل إسبانيا دون عقاب”، مردفة “إنه مجرم”.

واعتبرت خديجتو محمود أن “هذا هو الوقت المناسب للسلطات الإسبانية لاعتقاله، أو على الأقل عدم السماح له بمغادرة البلاد في انتظار التحقيق في الشكاوى المتعلقة به أمام المحاكم، لأنني لست الوحيدة”.

يشار إلى أن زعيم البوليساريو، البالغ من العمر 73 عامًا، وصل، الأسبوع الماضي، في ظروف غريبة إلى إسبانيا، بجواز سفر مزور.