• جاية من هاك.. تبون ما بقاش قادر ينطق اسم المغرب!
  • حملت الحكومة مسؤولية “الاحتقان الاجتماعي”.. نقابة تدعو أخنوش إلى الإسراع بفتح حوار اجتماعي ثلاثي
  • تزامنا مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.. مندوبية السجون تحتفي بـ”النزيلات المتميزات”
  • مضادة للمتحورة اوميكرون.. موديرنا تعلن أنها ستطور جرعة معززة
  • صفاها لصحراوي من مخيمات تندوف.. جريمة جديدة للجيش الجزائري!
عاجل
الثلاثاء 02 نوفمبر 2021 على الساعة 22:15

تشبه جريمة ٱسفي.. مصري يفصل رأس زميله بساطور ويتجول به في الشوارع!!

تشبه جريمة ٱسفي.. مصري يفصل رأس زميله بساطور ويتجول به في الشوارع!!

عاشت مدينة الإسماعيلية، بداية الأسبوع الجاري، جريمة قتل مرعبة هزت مصر، حيث أظهرت شرائط فيديو منتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي شابا يرتدي ملابس سوداء يطعن آخر بسكين بوسط الشارع، وظل يسدد له ضربات متتالية على رقبته بساطور كبير.

تمثيل بالجثة

جريمة الإسماعيلية، تشبه في بعض تفاصيله وبشاعتها وطريقتها، الجريمة البشعة التي كانت هزت، قبل أشهر، مدينة ٱسفي المغربية، حيث أنهى شاب حياة شاب ٱخر بضربات سكين أمام مرأى ومسمع مرتادي سوق شعبي.

ووفقا لوسائل الإعلام المصرية، ضربات القاتل استمرت لأكثر من 5 دقائق على رقبة الضحية، واستمر إلى أن فصل الرقبة عن الجسد باستخدام ساطور، بعد أن فصل القاتل رقبة ضحيته ظل واقفا لثوان ينظر للمارة ويهددهم، ثم أخذ الرأس وسار بها لأمتار في الشارع، ووضعها بعد ذلك في كيس بلاستيك أسود اللون، وحملها بيده وفي الأخرى الساطور الكبير.

وخلال سير القاتل بوسط الشارع ممسكا الساطور والكيس الأسود الذي به رأس الضحية، ظل يهدد الأهالي لمنعهم من الاقتراب منه، وخلال مرور أحد كبار السن بجواره ضربه القاتل على ظهره بالسكين دون أي سبب، ما أثار غضب الأهالي والمارة.

وتجمع الأهالي على المجرم وأحاطوا به وقذفوه بالحجارة وسحلوه حتى سلموه للشرطة، بعد أن أصاب منهم 4 أفراد نقل أحدهم للعناية المركزة إثر طعنه بالصدر.

دوافع الجريمة

ونقلت وسائل إعلام مصرية عن شهود عيان قولهم إن ما دفع القاتل لارتكاب جريمته أن الضحية اغتصب والدته وتحرش بأخته، وأنه حمل حقيبة مليئة بالأسلحة منها الناري.

وأفادت وزارة الداخلية المصرية في بيان رسمي إن التحريات والتحقيقات الأولية أكدت أن القاتل عبد الرحمن نظمي مهتز نفسيا، وسبق له الإيداع في مصحة لعلاج الإدمان لتعاطيه مخدر الشابو، وكان يعمل بمحل موبيليا تابع لشقيق الضحية.

وقال شقيق المجني عليه إن شقيقه كان خرج لشراء الإفطار والخبز لأسرته، والذين علموا بمقتله بعد إبلاغ الأهالي لهم: “أبوه طلب منه يشتري له عيش وراح بالتروسيكل، وقابل القاتل في الشارع”.

والمجني عليه أب يدعى أحمد صديق، عمره 52 عامًا ومصاب بالكبد، ويعول 7 أبناء أصغرهم عمره 5 سنوات، ويعمل ببيع الدراجات الهوائية، ويجمع الأدوات القديمة.