• بروفيسور يحذر: المغرب يشهد مؤشرات مقلقة عن بداية موجة ثانية لجائحة كورونا
  • اتهمتها بالاستهتار بأولويات المغاربة وهددت بتفعيل الآليات الرقابية.. أحزاب المعارضة ناضو للحكومة
  • جدل تصريحات ماكرون.. مجلس “حكماء المسلمين” يعتزم مقاضاة صحيفة “شارلي إيبدو” وكل من يسيء للإسلام
  • ضربة جديدة لأعداء الوحدة الترابية للمملكة.. إسواتيني تفتتح قُنصليتها العامة في العيون
  • خبير يشرح دوره في إنقاذ حياة المصاب بكورونا.. ما هو جهاز التنفس الاختراقي؟
عاجل
الجمعة 09 أكتوبر 2020 على الساعة 18:05

بعد 18 سنة من الغياب.. شباب المحمدية يحجز مقعده ضمن حظيرة قسم الكبار

بعد 18 سنة من الغياب.. شباب المحمدية يحجز مقعده ضمن حظيرة قسم الكبار

بعد غياب دام زهاء 18 سنة عن قسم الأضواء، توج فريق شباب المحمدية بلقب البطولة الوطنية الاحترافية لكرة القدم، في قسمها الثاني، عقب تفوقه على مضيفه الاتحاد البيضاوي، في المباراة التي جمعتهما اليوم الخميس على أرضية ملعب الصخور السوداء في الدار البيضاء، برسم الدورة ال30 والأخيرة، ليلتحق بالتالي بقسم الصفوة.
وأنهى فريق مدينة الزهور منافسات البطولة الوطنية في المركز الأول برصيد 51 نقطة جمعها من 13 فوزا وتسع تعادلات وسبع هزائم.
وتمكن فريق المغرب الرياضي الفاسي من حجز مقعده مجددا ضمن حظيرة قسم الكبار بعد أن حل في المركز الثاني في ترتيب البطولة الوطنية الاحترافية للقسم الثاني.
بالمقابل، غادر فريقا الاتحاد القاسمي وشباب الريف الحسيمي القسم الثاني نحو القسم الأول هواة بعد احتلالهما على التوالي المرتبة الأخيرة وما قبل الاخيرة في الترتيب برصيد 32 و27 نقطة.
ويشكل إلتحاق فريق شباب المحمدية مجددا بقسم الصفوة بعد غياب دام زهاء 18 سنة عن قسم الأضواء، علامة فارقة في تاريخ نادي مدينة الزهور.
ومر فريق شباب المحمدية بفترات عصيبة، حيث نزل سنة 2001 إلى القسم الثاني، وظل على حال الهبوط والصعود حتى وجد نفسه في الأخير يصارع في براثن قسم الهواة إلى غاية 2019.
ولعب فريق شباب المحمدية منذ 2011 في القسم الوطني هواة بعد أن قضى زهاء نصف قرن في القسم الوطني الأول قبل أن يتهاوى تدريجيا إلى القسم الثاني في موسم 2009 –2008
وتمكن فريق شباب المحمدية في أبريل 2019 من حجز بطاقة الصعود للبطولة الاحترافية القسم الثاني بعد انتصاره على حساب بلدية ورزازات، بملعب الأخير، بنتيجة هدف لصفر، لحساب الجولة 26 من بطولة القسم الممتاز للهواة.
وحقق الفريق أول صعود له إلى قسم الصفوة في موسم 61 -1960، وفازه بكأس العرش في موسمي 1972 و1975، وبالكأس المغاربية سنة 1972، قبل أن يحقق فوزه الأول والأخير بلقب البطولة الوطنية لأندية القسم الأول سنة 1980.
ومن أبرز المحطات العربية في تاريخ نادي شباب المحمدية بلوغه مباراة نصف نهاية دوري أبطال العرب سنة 2000.