• بحضور خير والوالي والابراهيمي.. تكريم محمد الجم في كندا (صور)
  • بعد التأهل إلى دور الثمن.. شنو الإنجازات اللي حقق المنتخب الوطني فمونديال قطر؟
  • كبسولات تلفزية وفواصل إذاعية.. حملة إعلامية لتشجيع الأداء عبر الهاتف المحمول
  • برد وأمطار متفرقة.. توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم السبت
  • غانا أبكت “سواريس” والكاميرون تحقق أول فوز إفريقي على البرازيل.. من مفاجآت المونديال!
عاجل
الإثنين 24 أكتوبر 2022 على الساعة 15:30

بعد التحول إلى شركات رياضية.. إعفاء الأندية من الضريبة لمدة 5 سنوات

بعد التحول إلى شركات رياضية.. إعفاء الأندية من الضريبة لمدة 5 سنوات

اقترح مشروع قانون المالية لسنة 2023، إعفاء الأندية الوطنية التي تحولت إلى نظام الشركات من أداء الضرائب لمدة خمس سنوات.

كيفاش البلان؟
وحسب مشروع قانون المالية، فإن الشركات الرياضية المؤسسة، ستستفيد طبقا لأحكام القانون رقم 30.09 المتعلق بالتربية البدنية والرياضة، من “الإعفاء من مجموع الضريبة على الشركات طوال مدة خمس سنوات محاسبية متتالية تبتدئ من السنة المحاسبية الأولى للاستغلال”.

الهدف من شركات رياضية
وكانت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ألزمت أندية كرة القدم الوطنية بتأدية الضرائب وواجبات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بداية من السنة الماضية، من أجل “العيش الكريم لما بعد الممارسة”.

وقال لقجع، شهر غشت الماضي، في مقابلة مع وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي”، إن “الهدف الآن هو إنشاء شركات رياضية من أجل انفتاح كرة القدم على نظامها البيئي الاقتصادي، وأن تستفيد ماليا ومن ناحية الحوكمة خلال هذا العام”، لذلك يضيف رئيس الجامعة “تم القيام بعمل يومي حتى تكون هذه الشركات نشطة وفعالة عندما يبدأ الموسم التالي”.
وشدد لقجع على أن هدف الجامعة “ليس تحويل الأندية إلى شركات، بل إنشاء شركات تدير شؤون الأندية، التي يمكنها تقرير ما إذا كانوا يريدون الحصول على 100 في المائة من أسهم شركات الإدارة هذه، أو طرح جزء من الأسهم المذكورة للبيع”.
وأضاف لقجع أنه “لا يمكن ترك إدارة الأندية تختلف عن طريقة إدارة الشركات الناجحة في القطاعات الأخرى”.

مأزق قانوني ومالي
وفي تعليقه على موضوع إنشاء شركات رياضية، قال منصف اليازغي، باحث في السياسات الرياضية، في تصريح لموقع “كيفاش”، إن “جميع الفرق الوطنية الممارسة بالقسمين الوطني الأول والثاني بإمكانها التحول لشركات رياضية، وفق شروط محددة، على اعتبار أن جميع الفرق الوطنية تعتبر في الأصل جمعيات رياضية، لها فروع في عدة رياضات من بينها كرة القدم، ويؤطرها القانون 1.58″.
وأوضح اليازغي أن الانتقال من الجمعية الرياضية إلى الاشتغال بمنطق الشركة الرياضية، “يؤطره القانون 30.09 المتعلق بالتربية البدنية والرياضة، في المادة 15، حيث أن كل جمعية رياضية يجب أن تتوفر فيها ثلاث شروط، هي التوفر على 50 في المائة من المحترفين المجازين البالغين سن الرشد، إضافة إلى تحقيق مبلغ مداخيل مهم للثلاث سنوات الأخيرة، ستحدده الجامعة فيما بعد، وكذلك أن تحدد الجمعيات كتلة الأجور، التي لن تتجاوز مبلغا محددا، ستحدده كذلك الجامعة في وقت لاحق، هذه الأمور قد تسبب عراقيل للأندية الوطنية، إذ تعاني أغلبها من أزمات مالية كبيرة”.