• النسور يتعثرون أمام بركان.. ياجور يوجع الرجاء في عقر الدار
  • بعد التوجيهات الملكية.. “لارام” تعلن عن أسعار “غير مسبوقة” تبدأ من 97 أورو
  • عزز مركزه في الصدارة.. الوداد يدك شباك الحسنية بخماسية
  • بعد التعليمات الملكية.. لارام طيحات الثمن لنقل الجالية (وثيقة)
  • تسهيل عودة مغاربة العالم.. تجسيد للعناية التي يوليها الملك للجالية
عاجل
الأربعاء 19 مايو 2021 على الساعة 12:30

بعد إعادة تفعيلها.. تفاصيل الشكاية الموجهة ضد زعيم الانفصاليين المتعلقة بالإبادة الجماعية

بعد إعادة تفعيلها.. تفاصيل الشكاية الموجهة ضد زعيم الانفصاليين المتعلقة بالإبادة الجماعية

أعاد قاضي المحكمة العليا الإسبانية، سانتياغو بيدراز، تفعيل شكوى وضعت عام 2016، ضد زعيم الجبهة الوهمية البوليساريو، إبراهيم غالي، بعد أن علم أنه نُقل إلى مستشفى في لوغرونيو الإسبانية.

تفعيل الشكوى
وحسب ما أوضحت مصادر قانونية لموقع “La Vanguardia” الإسباني، فقد وافق القاضي على شكوى الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان، والمتمثل في تحديد هوية غالي، بعد دخوله إسبانيا بهوية مزورة، كما وافق على إبلاغه بالشكوى.

الاستدعاء الأول
وكان بيدراز استدعى بالفعل غالي في الأول من يونيو المقبل، لشكوى أخرى من الناشط الصحراوي الحامل للجنسية الإسبانية، فاضيل بريكا، بتهمة الاعتقال غير القانوني والتعذيب وضد الإنسانية.

وذكر المشتكي أنه في أبريل 2019، فور وصوله إلى مخيمات تندوف، تعرض لتهديدات من عناصر جبهة البوليساريو بمغادرة المكان واتهم بالخيانة.
وحسب الشكوى، بعد تنظيم عدة أعمال مخالفة للخط الرسمي للبوليساريو، وبعد الدعوة إلى مظاهرة، تم اعتقاله من قبل الميليشيات، ونقله إلى مراكز اعتقال غير محددة، وتعرض خلال تلك الفترة، للضرب والصعق بالصدمات الكهربائية وظل معصوب العينين ومقيّد اليدين والرجلين.

الشكوى الثانية
من جهة أخرى، فإنه في إطار الشكوى الثانية التي أعيد تفعيلها الآن، لم يتم استدعاء غالي للتحقيق بعد، وتتهمه الجمعية بارتكاب جرائم إبادة جماعية “بالاقتران بجرائم قتل وجرح واعتقال غير قانوني وإرهاب وتعذيب واختفاء” إلى جانب 24 آخرين من أعضاء جبهة البوليساريو وثلاثة ضباط من الجيش الجزائري.
وفي السابق، جرت محاولة لاستجوابه، ولكن نظرا لأنه لم يكن في إسبانيا، فقد توقفت الشكوى، وبررت السلطات القضائية سابقا ذلك، بوجود قيود العدالة العالمية لأنه ليس إسبانيًا وليس في إسبانيا، ولا يمكن الاستمرار في إجراء ضده.
وتتضمن الشكوى تنديدا بالمعاملة التي يتعرض لها أسرى الحرب والسكان في مخيمات تندوف، على يد جبهة البوليساريو.
وتؤكد الجمعية المذكورة أن البوليساريو تحتجز آلاف الأشخاص في المخيمات الواقعة في الجزائر رغما عنهم.