• زاكورة.. مختل عقليا يقتل شابا عشرينيا ب”كومية”
  • مدرب الزمالك المؤقت: مستعد لقيادة الزمالك ضد الرجاء… وفزت على الرجاء في نهائي 2002
  • الناظور.. إغلاق معهد لوبي دي فيغا الإسباني بعد تسجيل ثاني حالة إصابة بفيروس كورونا
  • لقاو عندها نصف مليار.. طالبة مغربية دارت لاباس من “البورنو”
  • الروس علاش قادين.. بوتين يعلن عن لقاح روسي ثان ضد كورونا
عاجل
الإثنين 10 أغسطس 2020 على الساعة 12:00

بسبب كورونا.. وفاة 500 مغربي في الخارج

بسبب كورونا.. وفاة 500 مغربي في الخارج

كشف الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، عبد الله بوصوف، عن عدد الضحايا الذين قضوا جراء إصابتهم بفيروس كورونا المستجد في صفوف الجالية المغربية المقيمة بالخارج.

وأكد بوصوف في حوار مع وكالة المغرب العربي للأنباء أن 500 شخصا من بين نحو 5 ملايين مهاجر مغربي، توفوا بسبب هذه الجائحة التي اجتاحت العالم.

وأوضح بوصوف أن هذا الرقم يظل مرتفعا مقارنة مع أولئك الذين توفوا بفي المغرب والذين لا يتجاوز عددهم 480 شخصا من بين ساكنة يقارب تعدادها الـ36 ملايين نسمة.

واعتبر بوصوف أن فترة الحجر الصحي قد تكون أظهرت نوعا من الهشاشة داخل جسم الجالية المغربية بأرض المهجر، مشيرا إلى أن تلك الهشاشة قد تعزى إلى الوضع السوسيو-اقتصادي لفئة من مغاربة العالم داخل بلدان الإقامة.

وشدد المسؤول ذاته على أنه لا يجب نسيان البعد النفسي للأزمة الصحية، حيث تسببت مسألة تعذر ترحيل رفات المغاربة المقيمين بالخارج في حزن عميق لدى أسر المتوفين.

وأشار الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج إلى أن هذا الوباء كشف عن مشكلة ندرة الفضاءات المخصصة للدفن وفق الطقوس الإسلامية في عدد من البلدان الأوروبية.

وشدد بوصوف على أن المغاربة المقيمين بالخارج أكدوا اندماجهم الكامل في بلد الإقامة مع التعبير عن تشبثهم القوي ببلدهم الأم، وأبانوا عن انخراطهم المواطن تجاه مواطني بلدان الإقامة من خلال العمل على تطبيق الحجر الصحي واحترام حالة الطوارئ التي أعلنتها العديد من البلدان.

وكشف أنه لم يتم تسجيل أي تجاوز في صفوف المهاجرين المغاربة، ولا أي فعل أو سلوك يمس بالصحة العامة للبلدان التي يقيمون فيها، معتبرا أن مغاربة العالم أضحوا مكونا من مكونات مجتمعات الإقامة التي تعرف حضور قوي للهجرة، ويخضعون للشروط ذاتها مثل باقي مكونات المجتمع مع بعض الاختلافات في خصائص كل بلد.

ويتجلى هذا الالتزام المواطن أيضا، يقول بوصوف، في انخراط جمعيات المهاجرين المغاربة في المبادرات التطوعية، خاصة الدعم والخدمات المقدمين للفئات الهشة المنحدرة من جنسيات عدة والمقيمة في بلد الإقامة والتي تأثرت بحدة بتداعيات الجائحة طيلة فترة الحجر الصحي.