• رقم قياسي.. جهة طنجة تطوان الحسيمة تسجل 452 حالة تعافي من كورونا
  • كورونا في المغرب..9392 قيد العلاج و116 حالة حرجة
  • في بني ملال .. إصابة 11 عامل فلاحي في حادث انقلاب بيكوب قرب واد أم ربيع (صور)
  • أياما على انفجار مرفأ بيروت.. وزير البيئة والتنمية الإدارية اللبناني يقدم استقالته
  • كوارث 2020 ما بغاتش تسالي..7 قتلى في حريق فندق لمرضى “كورونا” في الهند
عاجل
الثلاثاء 07 يوليو 2020 على الساعة 21:00

باقي ما ساليناش مع الفيروس.. وزير الصحة يؤكد أن احتمال موجة ثانية من انتشار عدوى كورونا وارد

باقي ما ساليناش مع الفيروس.. وزير الصحة يؤكد أن احتمال موجة ثانية من انتشار عدوى كورونا وارد

قال وزير الصحة، خالد آيت الطالب، إن المملكة راهنت، بفضل التعليمات الرشيدة والحكيمة للملك محمد السادس، على حماية المواطن قبل أي شيء، حيث تم اتخاذ عدة إجراءات وتدابير سريعة كانت حاسمة في بلوغ النتائج المهمة المحققة اليوم، إن على مستوى الرصد واليقظة أو على مستوى التكفل بالحالات المصابة بالفيروس.

وطمأن الوزير، في عرض قدمه أمام لجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء (7 يوليوز)، بشأن الارتفاع الملاحظ في حالات الإصابة بكوفيد-19 في الأيام الأخيرة.

وأوضح أنه ناتج عن توسيع دائرة الكشف المخبري الجماعي المبكر والنشط بغية احتواء الوباء، حماية للفئات “ذات الهشاشة الصحية”، استعدادا للخروج من الحجر الصحي في مجموع التراب الوطني، ومجددا التأكيد على أن الوضعية الوبائية المرتبطة بفيروس كورونا ببلادنا متحكم فيها ومستقرة حتى اليوم، مع ضرورة الإبقاء على الحيطة والحذر من خطر حدوث انتكاسة من خلال موجة ثانية من انتشار عدوى الفيروس.

واعتبر أن الفضل في اكتشاف عدد من البؤر المهنية التي ساهمت في ارتفاع حالات الإصابة المؤكدة إلى أرقام قياسية، يعود إلى المجهودات الكبيرة التي تبذلها السلطات العمومية لاحتواء الوباء والحد من استفحال انتقال العدوى عبر التطويق السريع للبؤر وتتبع وعزل كل المخالطين، ثم بالاستمرار في مخطط إجراءات الكشف المبكر عن حالات كوفيد 19، عبر توسيع التحاليل المخبرية إلى أقصى درجة ممكنة داخل الهياكل والقطاعات الإنتاجية والإدارية التي لها ارتباط مباشر بالمواطن.

وبعد أن قال إن المنظومة الصحية استطاعت حتى الآن التفوق في تجاوز الأزمة، شدد وزير الصحة على ضرورة مواصلة انخراط الجميع في الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية والتدابير الاحترازية؛ مشيرا إلى مواكبتها الفعالة لإجراءات رفع الحجر الصحي من خلال قرار إحداث مستشفيات ميدانية لتجميع الحالات النشطة.

وقدم الوزير، بالمناسبة، بيانات وأرقاما حول الوضعية الوبائية الراهنة في المغرب، من حيث عدد الحالات المؤكدة وحالات التعافي والوفيات المسجلة إلى حدود اليوم الثلاثاء، إلى جانب التوزيع الجغرافي لهذه الحالات،

وفي استقراء لهذه المعطيات، سجل الوزير أن نسبة الإصابة تبلغ 0.03 في المائة؛ وأن 99 في المائة من الإصابات المسجلة دون أعراض، وقد تجاوزت بلادنا أحيانا عتبة 20 آلاف تحليلة يوميا مما جعل المعدلات ترتفع من أسبوع لآخر. كما أن ما يقارب 90 بالمائة من الحالات النشطة، يضيف الوزير، هي لمصابين من 5 جهات ويرتبط أغلبها بالبؤرة الوبائية المكتشفة.

وتظهر المعطيات أيضا، يبرز المسؤول الحكومي، أن ثلاث جهات تحتفظ بأقل من 1 بالمائة من أعداد الإصابة بالفيروس (سوس ماسة، كلميم واد نون، والداخلة وادي الذهب)، وتسجيل المزيد من الأقاليم بعدد من الجهات مدنا خالية من الفيروس.

ورصد كذلك تراجع معدلات التعافي إلى نسبة 70.7 في المائة، بعد أن كانت بلغت نسبة 90 في المائة في بداية يونيو الماضي، وذلك بسبب البؤر المكتشفة.

 وبالموازاة مع ذلك، سجل الوزير تراجع عدد الوفيات على مدى عدة أسابيع، إذ استقر بين 0 و2 حالات يوميا منذ 9 ماي الماضي إلى غاية 28 يونيو، مؤكدا أن المملكة تتوفر بذلك على أحد أدنى معدلات الوفيات على الصعيد العالمي، بنسبة 1,6 في المائة.