• سحقت السنغال بثلاثية.. إنكلترا إلى ربع النهائي لملاقاة فرنسا
  • هازين الهم.. دعوات في إسبانيا لتجنب الشغب بعد نهاية مباراة “أسود الأطلس” و”الماتادور”
  • مختصون سنغاليون: المنتخب المغربي مؤهل لهزم نظيره الإسباني
  • ستواجه الفائز في مباراة السنغال وإنجلترا.. فرنسا إلى ربع نهائي المونديال
  • السجن المحلي في واد زم.. هذه حقيقة إصابة سجين بالشلل!
عاجل
الأربعاء 16 نوفمبر 2022 على الساعة 14:00

باش يحضرو للمونديال.. رحالة مغاربة مشاو لقطر ببيكالات!

باش يحضرو للمونديال.. رحالة مغاربة مشاو لقطر ببيكالات!

على متن دراجات هوائية، حط رحالة مغاربة رحالهم في العاصمة القطرية الدوحة، لتشجيع المنتخب الوطني المغربي في المونديال والذي ستنطلق منافساته يوم الأحد 20 نونبر على أن تختتم يوم 18 دجنبر المقبل.

من أوكسير الفرنسية إلى الدوحة القطرية
ويعد الرحالة المغربي عبد الرزاق البدوي، أول الواصلين إلى الدوحة عبر دراجة هوائية، إذ انطلقت رحلته من أوكسير الفرنسية يوم 18 شتنبر ليحط رحاله في قطر يوم الثلاثاء الماضي (8 نونبر).

وقضى الرحالة عبد الرزاق البدوي 50 يوما في الطريق، إذ وصل إلى قطر عبر الحدود السعودية، حيث وجد في استقباله سفير المغرب بقطر محمد ستري بمقر السفارة.

وعبر البدوي خلال رحلته أحد عشر بلدا من أوروبا والعالم العربي وصولا إلى الدوحة.

وقال البدوي البالغ من العمر 54 عاما، في تصريح للصحافة عقب وصوله، إن هذه المغامرة ليست إشباعا لحاجة ذاتية فقط بل شكلت أيضا فرصة للترويج للمغرب، مشيرا إلى أنه رغم استقراره بفرنسا إلا أنه ظل مرتبطا ببلده الأم وبجذوره وأنه كان يستغل كل محطة لإعطاء صورة حضارية عن بلد الأباء والأجداد.

وأضاف أنه فكر في خوض هذه التجربة بعد تجربته الناجحة خلال السنة التي قادته من برج إيفل بفرنسا إلى برج خليفة بالإمارات.

من إسطنبول التركية إلى الدوحة القطرية
ويعتبر صلاح الدين بنعريم، ثاني رحالة مغربي يصل إلى الدوحة القطرية على متن دراجة هوائية، حيث انطلقت رحلته يوم 8 غشت الماضي من إسطنبول بتركيا ليصل إلى قطر يوم أمس الثلاثاء (15 نونبر).

وامتدت رحلة صلاح لثلاثة أشهر، إذ استقبله عند وصوله إلى الدوحة سفير المملكة المغربية بقطر محمد ستري بمقر السفارة.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال بنعريم، إن عشقه لكرة القدم وللفريق الوطني المغربي دفعه لخوض هذه المغامرة، مضيفا أن شغفه بالرياضة وخصوصا رياضة الدراجات الهوائية ساعده كثيرا على إنجاح تجربته الفريدة.

وأكد أنه إلى جانب طابعها الرياضي فقد مكنته هذه الرحلة من اكتشاف تضاريس وثقافات البلدان التي مر منها (تركيا والأردن والسعودية) ومناظرها الطبيعية والسياحية إلى جانب ثقافة شعوبها خصوصا ما يتعلق بفنون الطبخ وطريقة اللباس، مضيفا أنه كان في كل محطة يقابل بترحاب كبير مما ساعده على إتمام الرحلة بيسر على الرغم من معاناته من ظروف صحية ألمت به.

وأعرب بنعريم من جهة أخرى عن سعادته لكونه سيحظى بمتابعة نسخة استثنائية من كأس العالم بقطر والتي ستنظم لأول مرة في بلد عربي، مضيفا أنه أعجب كثيرا بما شاهده من بنيات تحتية ومن أجواء احتفالية بالدوحة “عاصمة المونديال”.

كما أعرب عن أمله في أن يتمكن أسود الأطلس من خوض بطولة ناجحة والذهاب إلى أبعد نقطة ممكنة في هذه التظاهرة، مضيفا أن الفريق الوطني يتوفر على جميع المؤهلات من لاعبين مهرة ومدرب شاب يعشق التحدي والانتصارات ويحسن التواصل مع اللاعبين.