• خبير في العلاقات الدولية: تصريحات تبون بشأن وصول العلاقات إلى نقطة اللاعودة تأكيد للعداء الجزائري تجاه المغرب
  • “الحرب” نايضة ففرنسا.. ليلة عنيفة بين الشرطة وآلاف المحتجين
  • قبل مواجهة البرازيل.. بلال الخنوس طلع فالثمن!
  • رغم الاستثناءات التفضيلية في مدونة السير.. حتى سيارات الإسعاف كيخلصو بروصيات!
  • استطلاع: أكثر من 60 فالمائة من المغاربة راضيين على ظروف الخدمة ديالهم
عاجل
الخميس 02 مارس 2023 على الساعة 11:00

انتهاكات بمباركة الجزائر.. منتدى حقوقي يفضح تفشي العبودية في مخيمات تندوف (فيديو)

انتهاكات بمباركة الجزائر.. منتدى حقوقي يفضح تفشي العبودية في مخيمات تندوف (فيديو)

تتعدد أنواع القهر والظلم الذي تمارسها جبهة البوليساريو الانفصالية بإيعاز من حاضنتها الجزائر في حق ساكنة مخيمات تندوف، فمن تجنيد الأطفال ونهب المساعدات الإنسانية، نبه منتدى دعم الحكم الذاتي بمخيمات تندوف، المعروف اختصارا بـ”فورساتين”، إلى العبودية المتجذرة في مخيمات تندوف.

تمييز على أساس “قبلي”

وفي منشور مرفق بشهادة مصورة على موقع التواصل الاجتماعي “فايس بوك”، أوضح “فورساتين”، أن ملف العبودية يعتبر من الملفات الحارقة والمسكوت عنها داخل مخيمات تندوف، وتعمل قيادة البوليساريو دائما على إخفائه ومنع إثارته ومناقشته، وقمع كل من يسعى لفتحه، حيث شكل الانتماء القبلي القاعدة الاجتماعية لتشكيل البوليساريو، و على أساسه يتم الحصول على الامتيازات، أو المساعدات الإنسانية أو السفر للخارج للدراسة أو العلاج، أو في الحصول على المناصب و المسؤوليات”.

وابرز المنتدى الحقوقي من قلب تندوف، أن الواقع الإنساني البئيس بالمخيمات، طفا على السطح ليكشف عن حالات من الظلم والعبودية في مخيمات تندوف، رغم أن كل ساكنتها تعيش أنواع الانتهاكات، إلا أن ذوي البشرة السوداء يعيشون واقعا أكثر مرارة وقسوة، ويعانون من كل أنواع التمييز والإقصاء.

نداء استغاثة

ولفت المصدر ذاته، إلى أنه توصل بنداء استغاثة من شاب يعاني من العبودية داخل المخيمات، ويعتبر حالة من حالات العبودية الموثقة والمعروفة بالمخيمات، ويتعلق الأمر بشاب في مقتبل العمر يدعى سالم ولد عابدين، قال في مقطع فيديو قصير توصل به المنتدى، أنه منع من التمتع بوثائقه الثبوتية والتسجيل باسم والده الحقيقي من طرف “سيده” بمعنى الشخص الذي يستعبده.

وأكد الشاب في شهادته أنه تعرض للتهديد بالقتل والضرب المبرح من طرف الشخص الذي يستعبده، وطلب إنصافه وتحريره منه، بعدما أكد أنه يملكه وأنه على والده الحقيقي أن يدفع المال مقابل تحريره .