• خافو من صورة للتاريخ.. الوفد الجزائري يطلب عدم الجلوس قرب نظيره الإسرائيلي
  • صحاب حقنة وحدة.. تيليشارجيو الپاس ديالكم ابتداء من الاثنين
  • مسؤول بوزارة الصحة: بلا ما تديرو الزحام… كولشي غيتلقح!
  • استغلال الفرص.. صحاب المطابع ضاربين يديهم مع الپاس
  • بعدما عيّقو بتنظيم عمليات الحريك.. توقيف 3 أشخاص ينشطون في الاتجار بالبشر في العيون
عاجل
الخميس 23 سبتمبر 2021 على الساعة 10:00

الڤار ديال كيفاش.. دموع الدكيك وأسود الفوتسال أصحاب الإنجاز التاريخي

الڤار ديال كيفاش.. دموع الدكيك وأسود الفوتسال أصحاب الإنجاز التاريخي

تأهل المنتخب الوطني لكرة القدم داخل القاعة إلى دور ربع نهائي كأس العالم فوتسال ليتوانيا 2021، لأول مرة في تاريخه، وذلك بعد فوزه في دور الثمن على نظيره الفنزويلي بثلاثة أهداف لاثنين، في المباراة التي أقيمت، أمس الأربعاء في مدينة كوناس، محققا إنجازا تاريخيا رافقته عدد من المشاهد المثيرة والحماسية.

دموع الدكيك
لم يتمالك هشام الدكيك، الناخب الوطني، دموعه بعد صافرة الحكم، حيث ركض عدد من اللاعبين وأعضاء الطاقم الفني نحوه للاحتفال، لتسقط دموع صانع الفرحة الكروية، وصاحب الإنجاز الكبير والتاريخي مع “أسود الفوتسال”.
وظهرت لمسة الدكيك بشكل ملحوظ في المباريات الأربع التي لعبت، وخاصة على مستوى التغييرات وطريقة اللعب وأسلوبه الذي فرضه على جميع المنافسين، بما فيهم منتخب البرتغال صاحب المركز السادس عالميا.

إنجاز تاريخي
من الواضح أن دموع ربان سفينة الأسود تترجم الجو العام داخل المنتخب الوطني، والذي عانى مرارة تجربتين فاشلتين في كل من سنة 2012 و2016 وخروج مبكر من الدور الأول، دون تحقيق أي فوز في ستة مباريات، لتكون هذه النسخة، فأل خير على كتيبة الدكيك الذي حقق حلمه أخيرا بالوصول إلى دور الربع الذي سيجمع كبار الفوتسال.
ويعتبر هذا الإنجاز إنجازا تاريخيا كون المغرب ثاني منتخب إفريقي وعربي يصل إلى دور الربع بعد مصر التي حققت الإنجاز ذاته سنة 2016.

إنجاز غير مسبوق إفريقيا وعربيا
وبضرب المنتخب الوطني في دور الربع موعدا مع المتأهل عن اللقاء الذي سيجمع لاحقا بين منتخب اليابان ونظيره البرازيلي أحد أبرز المرشحين للظفر باللقب، وفي حال عبور أسود الفوتسال إلى الدور النصف النهائي سيكون ذلك أفضل إنجاز في تاريخ مشاركات المنتخبات الإفريقية والعربية، خاصة وأن المنتخب المغربي الممثل الوحيد للعرب والقارة الافريقية في هذا العرس العالمي بعد خروج منتخب مصر من دائرة المنافسة في دور المجموعات.