• بن بطوش خايف.. زعيم الجبهة الوهمية يرفض كشف طريقة دخوله إلى إسبانيا!
  • جزائريون من بروكسل: الجزائر ولدت سنة 1962!
  • “فرصة” للشباب وحماية اجتماعية وتعويضات عائلية.. أهم مرتكزات مشروع قانون مالية 2022
  • عين العمراني سفيرا لدى الاتحاد الأوروبي.. جلالة الملك يعين بنشعبون سفيرا للمغرب في فرنسا
  • خصص للتداول في التوجهات العامة لمشروع قانون المالية.. جلالة الملك يترأس مجلسا وزاريا
عاجل
الأربعاء 13 أكتوبر 2021 على الساعة 15:00

الڤار ديال كيفاش.. خاليلوزيتش يفرض الانضباط في غياب ثلة من نجوم الصف الأول

الڤار ديال كيفاش.. خاليلوزيتش يفرض الانضباط في غياب ثلة من نجوم الصف الأول

أنجز الناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش المرحلة الأولى من مهمة التأهل إلى كأس العالم قطر 2022، بعد ضمانه مقعدا في مباراة السد، إثر حصوله على العلامة الكاملة في أربع جولات، متصدرا المجموعة التاسعة برصيد 12، ورغم كل الانتقادات الموجهة له بسبب الأداء إلا أن المدرب البوسني لازال مصرا على وجهة نظره المتعلقة بالانضباط.

غياب نجوم الصف الأول!
منذ قدوم وحيد خاليلوزيتش كان البوسني واضحا في كلامه وتوجهاته، حيث أكد على ضرورة الانضباط والالتزام، وأن على جميع لاعبي المنتخب الوطني التقيد بشروطه، وإلا سيطالهم الاستبعاد.
في البداية طال هذا القرار عددا من نجوم الحرس القديم على رأسهم نبيل درار ونور الدين أمرابط ويونس بلهندة، إضافة إلى الهداف المثير للجدل عبد الرزاق حمد الله.
لكن لم يتوقع الكثيرون أن يطال هذا القرار نجوم الصف الأول كحكيم زياش ونصير مزراوي وأمين حارث، بداعي عدم الانضباط والتهرب من لعب المباريات، علاوة على رضا التگناوتي.

انطلاقة موفقة وزاد بشري كبير
وأمام الانتقادات الموجهة لوحيد بسبب هاته القرارات وغياب أسماء كبيرة هم التشكيلة، تقف أرقام البوسني سدا منيعا أمام الأصابع الموجهة إليه، حيث بصم الناخب الوطني على أفضل انطلاقة لأسود الأطلس في تاريخ التصفيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم، وحصوله على 12 نقطة في أربع مباريات، مع تسجيل 14 هدفا وتلقي هدف واحد فقط.
وبشكل عام لعب وحيد خاليلوزيتش 18 مباراة فاز في 12 واحدة وتعامل في 5 مع خسارة وحيدة فقط، كانت في مباراة ودية، في بدايات المدرب البوسني.
وما يميز وحيد هو التنوع الكبير للأسماء حيث أشرك منذ قدومه 55 لاعبا، ورغم ذلك لازال يجري تغييرات عديدة.

الانضباط !
إذا كانت أغلب الوقائع تحدث في الكواليس وداخل ردهات المعسكرات التدريبية، ولا تصل إلى المتلقي إلا عبر تصريحات صحافية من المدرب أو ستوريات من بعض اللاعبين، فإن المباراة ضد غينيا بيساو شهدت موقفا أثار الكثير من جدل حين ضحك أربعة لاعبين أثناء عزف النشيد الوطني.
وكما علم موقع “كيفاش” من مصادر مطلعة أن رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أبلغ غضبه للمدرب، فإن النتيجة ظهرت واضحة في مباراة يوم أمس الثلاثاء (12 أكتوبر)، حيث ظهر على اللاعبين احترام كبير أثناء عزف النشيد.

بوفال.. علامة استفهام؟
وبعيدا عن كل الأحداث التي مرت في المباريات الثلاث، كان عدم احتفال بوفال يوم أمس الثلاثاء ضد غينيا كوناكري بهدفه الأول مع الأسود محل ريبة كبيرة، حيث رفض لاعب إنجييه، الاحتفال بهدفه أو حتى مع زملائه.
وعوض الاحتفال ظل بوفال ينظر إلى دكة البدلاء في اتجاه الناخب الوطني.