• زاكورة.. “كورونا” يخترق أسوار ثانوية المجد
  • كيقراو الطب وواحد فيهم ولد آسفي.. تفاصيل وفاة طلبة مغاربة في أوكرانيا
  • زيتها أغلى من الذهب ومضاد للشيخوخة.. الهندية المغربية دايرة حالة فأسواق العالم
  • أخصائية نفسية: البيدوفيليا شذوذ جنسي… والبيدوفيل ممكن يكون الأب أو الخال
  • أوكرانيا.. مقتل 3 طلبة مغاربة في حادثة سير (صور)
عاجل
الخميس 28 فبراير 2019 على الساعة 10:30

الطيافر والكموسات والورد والحناء.. السطاج اللخر في تشييع الجثامين (صور)

الطيافر والكموسات والورد والحناء.. السطاج اللخر في تشييع الجثامين (صور)

بعد ظاهرة تنظيم حفلات الطلاق، بدأت تطفو إلى السطح ظاهرة أخرى غريبة عن المجتمع المغربي، وترتبط بالجنائز، فرغم أن الموت في العادة هو رديف لمشاعر الحزن بسبب فقدان عزيز، إلا أن الطقوس التي أصبحت تمر فيها بعض الجنائز تميل أكثر إلى أن تكون طقوس أفراح.

طقوس وثقتها صور انتشرت بكثرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط موجة استغراب بين مروجي هذه الصور، التي تظهر “طيافر” و”كموسات ديال الحناء والورد”، وأشياء أخرى ارتبط في مخيلة المغاربة بمظاهر الاحتفال.

وعلق أحد رواد الفايس بوك على الصور بالقول: “عندما ترى هذه الصور.. يختلط عليك الأمر هل هي جنازة أم عرس؟!

آخر موضة لتشييع الجثامين.. حقا إنا لله وإنا إليه راجعون والحمد لله أننا سندفن جميعا تحت الأرض”.

وأضاف آخر: “عافاك يلا بغيتي تموت خبرنا قبل، من أجل تهييء الدعوات وطبع الأغلفة والقيام بواجب العزاء”.

وجاء في تدوينة ساخرة: “موتة مهورة هادي أش كين فدوك الكموسات الذهب ولا النقرة؟”، وعلق آخر على الصور قائلا: “هادا سميتو التخربيق وقلة الدين”.

واعتبر كثيرون أن هذه المظاهر تدخل في إطار البهرجة التي لا طائل منها في مناسبات العزاء.