• قبل مواجهة المغرب.. مدرب منتخب بلجيكا يحسم في مشاركة لوكاكو
  • طالبوا بـ”عدالة ضريبية شاملة”.. المصحات والأطباء الخواص يعلنون رفضهم للاقتطاع الضريبي من المنبع
  • بلقيس ضيفة في الموسم العاشر والموسم الجاي فالشك.. رشيد العلالي يكشف مستقبل “رشيد شو”
  • مجموعة برلمانية أوروبية: الجزائر تستخدم إمدادات الطاقة كسلاح سياسي
  • مدريد.. انتخاب خولة لشكر نائبة لرئيس الأممية الاشتراكية
عاجل
الخميس 03 نوفمبر 2022 على الساعة 17:00

الحفاظ على وحدة الدول العربية وسيادتها.. “إعلان الجزائر” يسائل نظام العسكر

الحفاظ على وحدة الدول العربية وسيادتها.. “إعلان الجزائر” يسائل نظام العسكر

من قلب الجزائر الحاضنة لميليشيا البوليساريو المسلحة، أكدت الدول العربية في إعلان الجزائر، الذي توج أعمال القمة العربية، على ضرورة حفظ وحدة الدول الأعضاء وسلامة أراضيها وسيادتها، مسائلا نظام العسكر الجزائري حول اتهاكاته لحسن الجوار الإقليمي.

إعلان يدين التدخلات الأجنبية

في نصريح لموقع “كيفاش”، قال محمد بودن، رئيس مركز أطلس لتحليل المؤشرات السياسية و المؤسساتية، إن “تأكيد إعلان الجزائر على حفظ وحدة الدول الأعضاء وسلامة أراضيها و سيادتها دعوة صريحة للتقيد الصارم بهذا المبدأ المنصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة ومختلف الاتفاقيات الدولية ذات الصلة بما فيها اتفاقية مونتفيديو لحقوق و واجبات الدول لعام 1933”.

وأبرز الخبير السياسي، أن “الجزائر معنية أكثر من غيرها بهذا البند بحكم احتضانها للقمة العربية ولها مسؤولية حقيقية في تبني مختلف بنود الإعلان المعتمد عقب اختتام القمة العربية الـ 31 لأن التصرفات المعاكسة لإرادة قرارات الأمم المتحدة والتوصيات المتوافق بشأنها في قمة الدول العربية تمثل أكبر العوائق والعقبات أمام التكامل الإقتصادي ولم الشمل الذي تطمح إليه المجموعة العربية”.

يؤكد مسؤولية الجزائر

واعتبر المتحدث ضمن التصريح ذاته، أنه “رغم التراجع المسجل في إعلان الجزائر بالمقارنة مع القمم الأخرى على مستوى إدانة التدخلات الأجنبية بشكل واضح و محدد إلا أن التأكيد على مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأعضاء يعبر عن أن المجموعة العربية رفعت هذا المبدأ لمستوى ركيزة مركزية إقليمية في الفضاء العربي”، مبرزا أن “الدور المغربي كان حاسما في هذا التطور البارز بدعم من دول الخليج و الأردن و مصر و اليمن و دول القرن الأفريقي”.

وأوضح بودن، أن “السياق المعقد في المنطقة العربية لعب دوره كذلك في تسليط الضوء على الحاجة الملحة لإبراز هذا المبدأ”، لافتا إلى أن “توبيخ الجامعة العربية لقناة جزائرية رسمية قامت بسلوك معاكس لوثائق جامعة الدول العربية وخارطتها الرسمية المعتمدة حتم وعجل بضرورة تبني هذا المبدأ الذي يعني إيران كذلك التي ترعى مشاريع تخريبية وتدعم المليشيات المسلحة في المنطقة العربية”.

وسجل المحلل السياسي، أنه “بعد إعلان الجزائر من الصعب التأكد من تأثير هذه التوصية المعتمدة بشكل إيجابي على سياسات دول تدعم مليشيات انفصالية أو تدعمها بالأسلحة لتهديد الأمن و السلم و انتهاك مبادئ حسن الجوار”.

تتويج للقمة

وشدد “إعلان الجزائر” الذي توج أعمال الدورة الحادية والثلاثين للقمة العربية بالجزائر، على ضرورة العمل على تعزيز العمل العربي المشترك لحماية الأمن القومي العربي بمفهومه الشامل وبكل أبعاده السياسية والاقتصادية والغذائية والطاقوية والمائية والبيئية، والمساهمة في حل وإنهاء الأزمات التي تمر بها بعض الدول العربية، بما يحفظ وحدة الدول الأعضاء وسلامة أراضيها وسيادتها على مواردها الطبيعية.

ورفض الإعلان التدخلات الخارجية بجميع أشكالها في الشؤون الداخلية للدول العربية والتمسك بمبدأ الحلول العربية للمشاكل العربية، عبر تقوية دور جامعة الدول العربية في الوقاية من الأزمات وحلها بالطرق السلمية، والعمل على تعزيز العلاقات العربية- العربية.