• على خلفية شبهات تحرش في معهد موسيقي.. مستشار في جماعة كازا يراسل الرميلي
  • كيفاش تسجلو؟ وشنو هما الشروط؟.. التسجيل فقرعة ميريكان بدا
  • تعاون أمني.. القائد العام لشرطة أبو ظبي في ضيافة حموشي
  • وفاة شخص كان تحت تدابير الحراسة النظرية في بنجرير.. البوليس يحقق وتعليمات صارمة من حموشي
  • ما بقاش التعاقد.. أشنو موجدة وزارة التعليم لأطر الأكاديميات؟
عاجل
الإثنين 29 أغسطس 2022 على الساعة 21:00

اتحاد المغرب العربي: تونس أهدرت فرصة الوساطة بين الجزائر والمغرب… وافتعلت أزمة جديدة

اتحاد المغرب العربي: تونس أهدرت فرصة الوساطة بين الجزائر والمغرب… وافتعلت أزمة جديدة

تفاعل الطيب البكوش، الأمين العام لـ”اتحاد المغرب العربي”، مع الأزمة الدبلوماسية التي تعيشها العلاقات المغربية التونسية، عقب استقبال الرئيس التونسي قيس السعيد، لزعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالية، المدعو ابراهيم غالي.

وقال البكوش، في بيان له أمس الأحد (28 غشت)، إنه “في الوقت الذي سعینا فیه لنصح تونس بالقیام بمبادرة صلحیة إثر قطع العلاقات بین الجزائر والمغرب، ثم لعقد خلوة مغاربیة بين وزراء خارجية الدول المغاربية والأمین العام لصالح الحل السیاسي في لیبیا، نرى بكل أسف وألم فرصة أخرى تھدر وتغیب فیھا المبادرة بمناسبة انعقاد القمّة الیابانیة الإفريقية الثامنة بتونس”.

واعتبر الأمين العام أن “الأدھى أن نفاجأ بأزمة جدیدة جعلت العلاقات بین تونس والمغرب تمرّ بامتحان عسیر آخر یضاف إلى ما یعیشه المغرب الكبیر من أزمات”.

وأشار المتحدث إلى أن لیبیا وموریتانیا استجابتا أخیرا لدعوة الاتحاد إلى عقد خلوة مغاربية لوزراء الخارجية مع الأمين العام خاصة بالأزمة اللیبیة، قصد توجيه نداء في العلن إلى الدول المغاربیة لاستكمال الاستجابة لعقد الخلوة الخماسیة وإنجاحھا واغتنام مناسبتھا لصیاغة خطة سلام في لیبیا، وعقد لقاءات ثنائیة على ھامش الخلوة لحل المشاكل الثنائیة، وكذا تعیین أمین عام جدید للاتحاد.

وكان استقبال الرئيس التونسي، قيس سعيد، لزعيم البوليساريو، إبراهيم غالي، في العاصمة تونس، ضمن مؤتمر طوكيو للتنمية الدولي في أفريقيا “التيكاد 8″، خلف رد فعل قوية مغربيا ودوليا.

وجاء في بلاغ سابق لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي أنه “بعد أن ضاعفت تونس مؤخرا من المواقف والتصرفات السلبية تجاه المملكة المغربية ومصالحها العليا، جاء موقفها في إطار منتدى التعاون الياباني الأفريقي (تيكاد) ليؤكد بشكل صارخ هذا التوجه العدائي”.

وأضاف البلاغ أن تونس قررت، ضدا على رأي اليابان، وفي انتهاك لعملية الإعداد والقواعد المعمول بها، بشكل أحادي الجانب، دعوة الكيان الانفصالي، مبرزا أن الاستقبال الذي خصصه رئيس الدولة التونسية لزعيم المليشيا الانفصالية يعد عملا خطيرا وغير مسبوق، يسيء بشكل عميق إلى مشاعر الشعب المغربي، وقواه الحية.