• واخا هكاك ردو البال.. المغرب ينتقل إلى المستوى المنخفض لانتقال عدوى كورونا
  • بن بطوش خايف.. زعيم الجبهة الوهمية يرفض كشف طريقة دخوله إلى إسبانيا!
  • جزائريون من بروكسل: الجزائر ولدت سنة 1962!
  • “فرصة” للشباب وحماية اجتماعية وتعويضات عائلية.. أهم مرتكزات مشروع قانون مالية 2022
  • عين العمراني سفيرا لدى الاتحاد الأوروبي.. جلالة الملك يعين بنشعبون سفيرا للمغرب في فرنسا
عاجل
السبت 09 أكتوبر 2021 على الساعة 12:00

إسبانيا وورطة استقبال إبراهيم غالي.. فكّها يا من وحّلتيها!

إسبانيا وورطة استقبال إبراهيم غالي.. فكّها يا من وحّلتيها!

اعترفت وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة، أرانشا لايا غونزاليس، أثناء مثولها أمام القضاء الإسباني، بأنه لم يتم التحقق مما إذا كان ل”زعيم” البوليساريو إبراهيم غالي أي عائق قانوني يمنعه من الدخول إلى الأراضي الإسبانية، وفق ما نقله موقع “إل إسبانيول”.

وكشفت رئيسة الدبلوماسية الإسبانية السابقة، أثناء الادلاء بشهادتها يوم 4 أكتوبر الجاري، أنها “لبت دعوة الجزائر التي ناشدت لإنقاذ حياة إبراهيم غالي الذي وصل إلى حالة صحية حرجة” يوم 14 أبريل الماضي، أي قبل 4 أيام من دخوله إسبانيا.

وفي محاولة منها عدم ذكر أسماء أخرى في الحكومة الإسبانية قد تكون متورطة في تهريب “زعيم” البوليساريو، رفضت أرانشا غونزاليس، لأكثر من 5 مرات، الرد على سؤال “إخفاء هوية غالي”، حيث شددت على أن دخوله كان “عملا سياسيا وليس عملا إداريا”.
كما احتمت أكثر من مرة بذريعة “الأسرار الرسمية” التي لا يمكنها الفصح عنها، وأن كشف هذه الأسرار “سيؤدي إلى فضح نظام صنع القرار في الأمور التي تؤثر على السياسة الخارجية والأمن القومي للإسبانيين”.

واستمرت لايا في فضح النظام الجزائري، حيث أكدت أنه كانت هناك قضايا سابقة “لأشخاص مقربين من إبراهيم غالي وأعضاء من جبهة البوليساريو تم الترحيب بهم أيضا في إسبانيا لعلاج الأمراض وحتى أن بعضهم مات”، فيما ألقت اللوم بشكل مباشر على الجزائر، حين ذكرت أن “مناشدة الجزائر لإسبانيا بقدوم زعيم البوليساريو وإرساله بطائرة رئاسية، جعلها ترى أنه لا يوجد أي مبرر لطلب التحقق من جواز سفر إبراهيم غالي”.

وأنكرت الوزيرة السابقة معرفتها بأن “زعيم” الجبهة الوهمية كانت له أية متابعات قضائية في إسبانيا، وكررت أكثر من مرة أن الهدف كان “إنسانيا”.