• لقاوه معاه فالدار.. بوليس طنجة يلقي القبض على شخص رفقة قاصر
  • غيصاوبو اللقاح قبل ما يسالي العام.. الصين تتوقع إنتاج 610 ملايين جرعة من لقاحات كورونا
  • تسببت في سقوط فتاة من “بالكون” ومصرعها.. صورة “سيلفي” تنتهي بمأساة في وجدة
  • غادي يدرب نادي معيذر.. الجعواني فقطر وكيدوز الحجر الصحي
  • وزير الصحة: الوضعية الوبائية تحسنات فطنجة ومراكش… وها علاش كازا باقي مسدودة
عاجل
الأربعاء 06 مايو 2020 على الساعة 01:59

8.3 مليون فقير و1.7 مليون عاطل.. تداعيات طويلة الأمد لأزمة كورونا على اقتصاد الدول العربية

8.3 مليون فقير و1.7 مليون عاطل.. تداعيات طويلة الأمد لأزمة كورونا على اقتصاد الدول العربية

أصدرت جامعة الدول العربية اليوم الثلاثاء (5 ماي)، تقريرا عن التداعيات الاقتصادية لأزمة تفشي فيروس كورونا على الدول العربية، حيث يتوقع فقدان حوالي 1.7 مليون وظيفة، كما ستدفع الأزمة نحو 8.3 مليون من سكان المنطقة إلى الفقر.

وكشف التقرير، الذي أعدته الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، تداعيات الأزمة على اقتصادات رائدة في العالم كمؤشر على الخطر الذي يحيط بالاقتصاد العالمي، وفق ما نقله موقع “آر تي” الروسي.

وقسم التقرير  التداعيات الاقتصادية لأزمة كورونا على الاقتصادات العربية، إلى قسمين قصيرة الأجل وطويلة الأجل.

الانعكاسات قصيرة الأجل على الدول العربية

لفت التقرير إلى أن الوضع في الدول العربية أفضل بكثير حتى الآن مما هو عليه في الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي والصين.

وأوضح أن أغلب الدول العربية قد لجأت للإجراءات الاحترازية كمحاولة لعدم تفشي الوباء بها تجنبا للوصول للأوضاع السيئة التي تعاني منها بعض الدول.

وأشار التقرير إلى أن وقف حركة الطيران سيؤدي إلى خسائر كبيرة في قطاعي الطيران والسياحة، الذي تعتمد عليه العديد من الدول العربية كمورد رئيسي للدخل.

وأشار إلى أن السياحة الداخلية ستضرر أيضا بسبب فرض الحظر وإغلاق المراكز الترفيهية والمطاعم، مستذكرا بتقريري المنظمة العربية للسياحة والمنظمة العربية للطيران المدني، اللذين قالا إن قطاعي السياحة والطيران خسرا حوالي 46 مليار دولار من جراء الأزمة، كما أنها تهدد خسارة حوالي مليون وظيفة ومئات الآلاف من الوظائف الموسمية في العالم العربي.

ونقل التقرير كذلك توقعات لخبراء اقتصاد تنبؤوا بحدوث، أي كساد وركود في الأسواق مقترن بمستويات مرتفعة من التضخم.

الآثار طويلة الأجل

أكد التقرير أن الأزمة سيكون لها تأثير سلبي على النمو الاقتصادي بالدول العربية، وحسب تقديرات تشمل تقديرات الإسكوا فالخسائر ستكون كتالي:
– خسائر بقيمة 420 مليار دولار من رؤوس أموال الأسواق (ما نسبته 8 في المائة من ثروة المنطقة).

– خسائر بقيمة 63 مليار دولار من الدخل (الناتج المحلي الإجمالي) لدى الدول الأعضاء في الجامعة.

– ديون إضافية بقيمة 220 مليار دولار (ما يعادل 8 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في المنطقة).

– خسارة 550 مليون دولار يوميا من إيرادات النفط إذا بقيت أسعار النفط بين 25-30 دولار للبرميل.

– تراجع للصادرات بقيمة 28 مليار دولار، وخسارة أكثر من 2 مليار دولار من إيرادات التعريفات الجمركية.

– فقدان حوالي 1.7 مليون وظيفة في عام 2020، ما يزيد من أعداد العاطلين عن العمل المرتفعة أصلا في المنطقة، حيث بلغت 16 مليوناً قبل الأزمة.

– دفع 8.3 مليونا من سكان المنطقة إلى الفقر، ما يزيد من أعداد الفقراء، التي بلغت 96 مليونا قبل الأزمة (بالاستناد إلى خطوط الفقر الوطنية).