• ها هما تصالحو.. أخلاق الأسود وحب المنتخب غلب كلشي
  • بعد تداول تسجيل صوتي منسوب إلى إحدى الأستاذات.. وزارة أمزازي توضح
  • ما نساوهاش ليه.. الجمهور شبع تصفار في فيصل فجر
  • أخطاء دفاعية/ إنهاء الهجمات/ المهاجم الوهمي.. زامبيا تكشف لرونار أهم النقاط قبل الذهاب إلى مصر
  • بسبب “اللحية” و”قندهار”.. إنذار من الهاكا إلى دوزيم والأولى وميدي 1
عاجل
الأربعاء 20 أغسطس 2014 على الساعة 21:42

خطاب ذكرى ثورة الملك والشعب.. الملك يشيد بالحكومات المتعاقبة

خطاب ذكرى ثورة الملك والشعب.. الملك يشيد بالحكومات المتعاقبة

الحكومة
كيفاش
أشاد الملك محمد السادس بالأحزاب السياسية والنقابات الجادة لما تتحلى به من وطنية صادقة، وروح المواطنة المسؤولة، في معالجة القضايا الكبرى للأمة.
وقال جلالة الملك، في الخطاب الذي وجهه مساء اليوم الأربعاء (20 غشت) إلى الأمة بمناسبة الذكرى الواحدة والستين لثورة الملك والشعب: “نخص بالتقدير والإشادة الأحزاب السياسية والنقابات الجادة، التي كرسها الدستور كفاعل أساسي لا محيد عنه، في الدولة والمجتمع، اعتبارا لرصيدها النضالي، ولما تتحلى به من وطنية صادقة، وروح المواطنة المسؤولة، في معالجة القضايا الكبرى للأمة”.
كما تقدم الملك بعبارات الشكر، لكل المنظمات النقابية على دورها الكبير، في توطيد السلم الاجتماعي، بمفهومه الشامل، خلال 15 سنة الأخيرة، دون التفريط في مبادئها الثابتة، دفاعا عن الحقوق والمصالح الاجتماعية والاقتصادية للطبقة العاملة.
وفي هذا الصدد أضاف الملك في خطابه “لذا، فقد استجبنا للملتمس المرفوع إلينا، من قبل المنظمات النقابية، بخصوص تمثيليتها بمجلس المستشارين، الذي كان في الصيغة الأولى لمشروع الدستور الجديد، عبارة عن غرفة لممثلي الجماعات الترابية فقط”.
وأكد حرصه على مواصلة القيام بدورها المجتمعي والتنموي، في التزام بواجباتها الوطنية، في البناء والإصلاح، والسلم الاجتماعي، بقدر استفادتها مما يخوله لها القانون من حقوق.
ومن جهة أخرى أشاد الملك بالحكومات المتعاقبة، إلى اليوم، وبروح الوطنية الصادقة، والمسؤولية العالية، التي أبانت عنها، خلال تدبير أمور البلاد.
كما نوه بالدور الهام للمقاولات المواطنة، في النهوض بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد مشيدا بالدور المتزايد لمنظمات المجتمع المدني، لمساهمتها الفعالة في دينامية التنمية.
ومن جهة أخرى وجه الملك تحية تقدير لنساء ورجال التعليم، وخاصة بالعالم القروي، على جهودهم من أجل تكوين أجيال من الأطر المؤهلة، التي ساهمت بنصيبها في النهوض بالأوراش التنموية، ولما يقدمونه من تضحيات في سبيل تربية الأجيال الصاعدة.