• لإقتناء معدات صحية لفائدة السجون.. الاتحاد الأوروبي يمنح المغرب مليوني درهم 
  • قاليهم نديرو بالناقص.. حزب سياسي يقترح على العثماني إلغاء عيد الأضحى!
  • أمريكا.. اعتقال أزيد من 4 ألاف شخص وإضرام النار في كنيسة
  • الصندوق المغربي للتقاعد.. إطلاق خدمة الاستقبال عن بعد 
  • مع تصاعد الاحتجاجات في أمريكا.. نقل ترامب إلى مخبأ سري تحت الأرض (صور وفيديو)
عاجل
الإثنين 06 أبريل 2020 على الساعة 17:00

سفير المغرب في إيطاليا: 23 مغربيا قضوا بكورونا ودفنوا وفق الطقوس الإسلامية

سفير المغرب في إيطاليا: 23 مغربيا قضوا بكورونا ودفنوا وفق الطقوس الإسلامية

كشف سفير المغرب في إيطاليا، يوسف بلا، أن عدد الوفيات بين أفراد الجالية بسبب وباء كورونا، حسب المعلومات المتوفرة لدى القنصليات العامة، بلغ لحد الساعة 23 وفاة، مؤكدا أنه تم “دفنهم جميعا في المقابر الإسلامية، واحترمت في مراسيم الدفن كل الطقوس المتعارف عليها عند المسلمين”، خلافا لما راج حول احتمال حرق جثامين الهالكين داخل المستشفيات الإيطالية.

وبخصوص وضعية المواطنين المغاربة العالقين في الديار الإيطالية بعد تعليق الرحلات الجوية وإغلاق الحدود، أوضح السفير أنه تم إحصاء 113 حالة لحد الساعة، تتواصل معهم السفارة والقنصليات العامة، باستمرار، للاطمئنان على أحوالهم.

وأضاف المتحدث أن الأمر يتعلق بزيارات عائلية أكثر منها سياحية، وبالتالي فكل المواطنين يقطنون مع ذويهم وأسرهم في مناطق مختلفة في إيطاليا.

وفي ما يتعلق بتقديم الدعم المادي والمعنوي، أوضح بلا أنه في هذا الإطار تمت الاستجابة من قبل وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي ومغاربة العالم لكل طلبات الأسر المعوزة من أجل التكفل بدفن ذويهم المتوفين بالمقابر الإسلامية. كما تم التواصل مباشرة مع أسر المتوفين لتقديم واجب العزاء والمواساة والدعم المعنوي لهم في هذه الظروف العصيبة.

واعتبر الدبلوماسي المغربي أن التدابير التي اتخذتها سفارة المملكة في روما لمواجهة آثار وباء كورونا وسط أفراد الجالية المغربية بإيطاليا “تعكس العناية الخاصة التي ما فتئ يحيط بها الملك محمد السادس أفراد الجالية وحرصه الشديد على تتبع أوضاعها وخاصة في ظل هذه الظروف الاستثنائية”.

وأوضح بلا أن هذه التدابير ترتكز على ثلاثة محاور تتمثل في تعزيز العمل التواصلي، وتقديم الدعم المادي والمعنوي، والعمل على الصعيد الدبلوماسي والقنصلي.

وبخصوص تعزيز العمل التواصلي، أبرز السفير أنه من بين الإجراءات المتخذة في هذا المجال، وضع الطاقم الدبلوماسي والقنصلي في حالة تأهب وإنشاء خلية مركزية بالسفارة وخلايا تواصل بالقنصليات العامة للاستجابة لمتطلبات الجالية.